أسئلة وأجوبة العيون PDF طباعة

 

تصحيح النظر



تشبه العين في تركيبها الكاميرا الفوتوغرافية حيث يلعب كل جزء منها دورا هاما في الرؤية الواضحة وهي تعتبر نافذة الرؤية للعالم الخارجي
القرنية و هي الجزء الدائري الأمامي الشفاف من العين وتعمل كأول عدسة يمر الضوء من خلالها.
إنسان العين وهو الفتحة الداكنة في منتصف الجزء الملون من القزحية وهو الذي يتحكم في كمية الضوء التي تدخل العين من خلال اتساعه وضيقه.
العدسة ومكانها بعد القزحية مباشرة وهي المسؤولة عن تجميع الضوء على الشبكية في الجزء الخلفي من العين.
الشبكية وهي الغشاء المبطن للجزء الخلفي من العين ويحتوي على مستقبلات ضوئية والتي تتفاعل مع وجود الضوء ودرجة شدته من خلال إرسال نبضات عصبية عن طريق العصب البصري للمخ الذي يترجمها بدوره في شكل الصورة التي نراها بأعيننا.
المقلة وهي تمثل الجزء المركزي من الشبكية وهي المسؤولة عن الحصول على أوضح صورة غنية بالألوان وأدق التفاصيل.
العصب البصري و هو عبارة عن تجمع أعصاب العين من الشبكية في شكل حزمة تخرج من الجزء الخلفي من العين لنقل الصور إلى المخ في شكل نبضات عصبية لترجمتها إلى صور مرئية.


قصر النظر هو أحد عيوب الإبصار التي يعاني منها ما يقرب من 30% من أي مجتمع وهي عبارة عن صعوبة رؤية تفاصيل الأجسام
البعيدة بينما يمكن رؤية التفاصيل القريبة بوضوح.

ماهي الأسباب
يظهر قصر النظر عند زيادة تحدب القرنية أو عندما تكون المسافة بين عدسة العين والشبكية أطول من الطبيعي وبالتالي فإن الضوء يتجمع قبل الشبكية بدلا من التجمع عليها مما يؤدي لعدم وضوح الرؤية عند النظر للأجسام القريبة. وعادة ما تثبت درجة قصر النظر عند سن معين يختلف من شخص لآخر (عادة 18 سنة) وقد يظل قصر النظر في زيادة حتى سن متقدمة.


طول النظر هو أحد عيوب الإبصار التي يعاني منها ما يقرب من 25% من أي مجتمع وهي عبارة عن صعوبة رؤية تفاصيل الأجسام القريبة بينما يمكن رؤية تفاصيل الأجسام البعيدة بوضوح.
ماهي الأسباب
ويظهر عندما زيادة تسطح القرنية أو عندما تكون المسافة بين عدسة العين والشبكية أقصر من الطبيعي. و بالتالي فإن الضوء يتجمع بعد الشبكية بدلا من التجمع على سطحها مباشرة مما ينتج عنه عدم وضوح الرؤية عند النظر للأجسام القريبة.
والعديد من الأطفال يولدون ولديهم طول النظر ولكنه يختفي مع نمو الطفل وبالتالي زيادة حجم العين.


إن الأستجماتيزم هو أكثر أنواع عيوب الإبصار شيوعا وقد يظهر مصاحبا لقصر أو طول النظر.
ماهي الأسباب
عندما تكون استدارة سطح القرنية محدبة بشكل غير منتظم مثل ظهر الملعقة بدلا من أن تكون محدبة بانتظام كزجاجة الساعة. وذلك يعني تجمع الضوء في عدة نقاط على الشبكية مما يؤدي لعدم وضوح الرؤية. و العديد يولدون بقرنية غير منتظمة و قد تزداد هذه المشكلة مع الوقت.


يظهر هذا النوع من عيوب الإبصار عند بداية سن الأربعين في صورة ضعف القدرة على رؤية التفاصيل الدقيقة عن قرب مثل القراءة أو العمل على الكمبيوتر. ويحتاج الشخص الذي يعاني من هذا العيب لإبعاد الشيء الذي يريد أن يراه بوضوح على مد ذراعه حتى تستطيع عينه رؤية التفاصيل. و هذا يحدث لكل الأشخاص عند سن معين حتى أولئك الذين لم يعانوا أبدا من ضعف بالنظر. ويختلف هذا السن من شخص لآخر.
ما هي الأسباب
إن سبب هذا النوع من ضعف النظر هو التقدم الطبيعي في العمر ويختلف عن قصر وطول النظر والأستجماتيزم التي ترتبط جميعها بشكل كرة العين والقرنية و تتسبب بها عوامل وراثية أو بعض الأمراض أو الإصابات. و يظهر بصر الشيخوخة بسبب أن الألياف العضلية المرنة المسؤولة عن تكيف عدسة العين تفقد مرونتها وكذلك العدسة نفسها مع التقدم في العمر.


تعد تقنية جهاز الفيمتو ليزيك الأحدث في مجال استعمال ليزر الفمتوثانية التي اكتشفها العالم المصري الدكتور أحمد زويل والتي حصل بها على جائزة نوبل العالمية في الكيمياء في عام 1999.

يستعمل جهاز الفيمتو ليزيك في عمليات الليزك لتصحيح قصور الإبصار بدلا من قطع القرنية السطحي بجهاز الميكروكيراتوم المستخدم حاليا والذي يستعمل الشفرات المعدنية التقليدية.

بدأ استخدام هذا الجهاز في عدد قليل من مراكز جراحات تصحيح النظر بعد الموافقة عليه من هيئة الأغذية والأدوية بالولايات المتحدة الأمريكية في بداية عام 2003.

بوجود جهاز الفيمتو ليزيك أصبحت عملية الليزيك كلها تتم بالليزر، مما يحسن النتائج ويقلل المضاعفات. وجهاز الليزر يستخدم الأشعة تحت الحمراء ليولد نقاطاً قريبة جدا من بعضها بحجم 3 ميكرون (الميكرون 1 من 10.000 من السنتيمتر) والتي من الممكن تركيزها على العمق المطلوب قطعه بأشعة الليزر وتصل سرعتها إلى جزء من ربع مليون جزء من الثانية، وبذلك تقوم بقطع القرنية بدقة متناهية لم تعرف من قبل.


أولا: جهاز الفيمتو ليزيك يقوم بقطع القرنية بالسماكة المطلوب قطعها والمقررة قبل البدء في العملية، وتصل دقة القطع إلى 99 % في كل الحالات. بينما يستخدم الميكروكيراتوم الشفرة المعدنية ، فلا يمكن التحكم في سماكة القرنية بعد القطع في أغلب الحالات.
ثانيا: لا يمكن ضمان مقياس قطر قطع القرنية في أغلب الحالات باستخدام شفرة جهاز الميكروكيراتوم ، على عكس الأمر مع جهاز الفيمتو ليزيك.
ثالثا: يحقق استعمال جهاز الفيمتو ليزيك استدارة أطراف القرنية بشكل أفضل منه بشفرة الميكروكيراتوم حيث تكون زاوية القطع أكثر تعرجا وحدة ، مما يحد من واحدة من أهم المضاعفات لهذه العمليات ألا وهي نمو الخلايا في داخل أنسجة القرنية الأمر الذي يقلل من حدة الأبصار بعد عملية الليزيك. ومن خبراتنا بهذا الجهاز أنه لم يحدث أي حالة نمو خلايا في القرنية باستعمال جهاز الفيمتو ليزيك في الحالات التي أجريت بالمستشفى حتى الآن.
رابعا: إن استعمال الفيمتو ليزيك يمنع إحدى المضاعفات النادرة الحدوث مع جهاز الميكروكيراتوم وهو قطع القرنية بالكامل بدل من القطع الجزئي المطلوب.
خامسا: قطع القرنية في عمليات الليزك بواسطة الفيمتو ليزيك يترك سطح القرنية من الداخل شديد النعومة لدقة أشعة الليزر، الأمر الذي يحسن قوة وشدة وضوح الإبصار بعد العملية ويقلل الإحتياج إلى مرحلة استكمالية ثانية. وتصل نسبة الإحتياج لجراحة استكمالية إلى 10% من الحالات مع الميكركيراتوم و3% فقط باستخدام الفيمتو ليزيك.
سادسا: إستخدام الفيمتو ليزيك يقلل من الحالات النادرة جدا من إلتهاب القرنية التي تحدث نادرا بسبب استخدام المشرط في جهاز الميكروكيراتوم.
سابعا: باستخدام الفيمتو ليزيك تقل نسبة جفاف العين بعد عملية الليزك من 18% إلى 6% وكذلك تكون حساسية القرنية أفضل من الحالات التي يستخدم فيها الميكروكيراتوم.
ثامنا: الفيمتو ليزيك لا يحدث أي خدوش بالطبقة السطحية بالقرنية خلال العملية والتي تسبب بعض الألم كما يحدث في بعض الحالات التي يستخدم فيها الميكروكيراتوم.
تاسعا: يمكن باستعمال الفيمتو ليزيك درجات أعلى من قصور الإبصار.

الفيمتو ليزيك
الميكروكيراتوم
يتم القطع بأشعة الليزر يتم القطع بشفرة معدنية بطريقة ميكانيكية
يتم القطع في 40 ثانية يتم القطع في 10 ثواني
يمكن التحكم في دقة القطع بنسبة %99 لا يمكن التحكم في دقة القطع بنسبة كبيرة
حواف القرنية بعد القطع تكون أكثر استدارة ونعومة مما يزيد من وضوح الرؤية بعد العملية.
حواف القرنية بعد القطع تكون أكثر تعرجا مما يقلل من وضوح الرؤية بعد العملية.
لم يحدث حتى الآن أي نمو للخلايا داخل أنسجة القرنية مما يحسن من حدة النظر بعد العملية.
نسبة أعلى من نمو الخلايا داخل أنسجة القرنية مما يقلل من حدة النظر بعد العملية.
لا يحدث القطع الكامل للقرنية قد يحدث قطع كامل للقرنية بدلا من القطع الجزئي الهلالي
نسبة الإحتياج لجراحة تكميلية 3% نسبة الإحتياج لجراحة استكمالية 10%
يقلل من نسبة حدوث حالات إلتهاب القرنية قد تحدث بعض حالات التهاب القرنية
نسبة حدوث جفاف العين 6% نسبة حدوث جفاف العين 18%
لا يحدث خدش لسطح القرنية أثناء العملية قد يحث بعض الخدش لسطح القرنية أثناء العملية مسببا بعض الألم
إمكانية تصحيح درجات أعلى من قصور الإبصار إمكانية تصحيح درجات أقل من قصور الإبصار


هو التقنية التي تستعمل الأشعة فوق البنفسجية لإعادة تشكيل الطبقة الداخلية للقرنية بدقة. ويمكن لهذا التغيير أن يصحح بعض عيوب الإبصار مثل قصر النظر و طول النظر والأستيجماتيزم.


هو الإجراء الجراحي الذي يستخدم الليزر لإعادة تشكيل الطبقة الداخلية للقرنية فيمكن تصحيح بعض عيوب الإبصار بشكل دائم مثل قصر النظر وطول النظر والأستيجماتيزم . وهو أحد أكثر الجراحات إجراءً على مستوى العالم.


يعتمد تصحيح النظر بالليزر على قياس عيوب الإبصار بدقة ويستخدم لذلك جهاز Wave Scan الذي يقوم بعد ذلك بنقل تلك المعلومات لجهاز الليزر لكي يقوم بدوره بتصحيح تلك العيوب بأشعة الإكزايمر ليزرل.


إن دقة قياس النظر بجهاز Wave Scan تزيد بحوالي 25 مرة عن طرق القياس التقليدية لعمل النظارات الطبية أو العدسات اللاصقة.


إن الواقع الذي رأيناه يوميا من خلال عشرات الآلاف من جراحات الليزك يظهر أن أكثر من 98% من المرضى لم يعودوا يحتاجون لارتداء نظارات طبية أو عدسات لاصقة كما يمكنهم القيادة وممارسة الرياضة ومشاهدة التلفاز بشكل طبيعي.

• إحضار أحد أقاربك ليرافقك يوم الجراحة.
• التوقف عن وضع العدسات اللاصقة بالشكل التالي:
• العدسات الصلبة : قبل الجراحة بشهر.
• العدسات المنفذة للغازات : قبل الجراحة بأسبوعين إلى أربعة أسابيع.
العدسات اللينة : قبل الجراحة بأسبوع إلى أسبوعين


معظم المرضى لا يشعرون بألم أثناء العملية بسبب استخدام مخدر سطحي عبارة عن قطرة توضع بالعين لتخدير سطح القرنية.


لا يمكن بالتحديد معرفة إمكانية إجراء الليزك لك إلا بالفحص الطبي الكامل ولكن نسبة حوالي 80 % من المترددين على أقسام جراحات تصحيح النظر تناسبهم جراحة الليزك وإذا كنت ممن لا تناسبهم الجراحة فلا داعي للقلق لأنه يوجد في مغربي كل البدائل الممكنة لكل أنواع ضعف الإبصار.

ستقضي حوالي 20 دقيقة إجمالا في غرفة الجراحة و لكن الإجراء يستغرق دقائق قليلة فقط.

لا تستطيع تقنية الليزر منع ظهور ضعف نظر الشيخوخة لأنها ظاهرة مرتبطة بالتقدم في السن يعاني منها معظم الأشخاص فوق سن الأربعين. ورغم ذلك فنحن نفخر في مستشفيات ومراكز مغربي بأننا كنا الثاني على مستوى العالم في تقديم بعض الحلول الجراحية لعلاج هذا النوع من قصور الإبصار. ويمكنك مراجعة أحد استشاريي تصحيح قصور الإبصار بأحد فروعنا.

الحد الأدنى للسن المناسب هو 19 سنة حين يكتمل نمو العين مع مراعاة ثبات النظر لمدة عام على الأقل قبل الجراحة.

يمكنك العودة للمنزل بعد انتهاء الجراحة و لكنك ستحتاج للعودة لفحص لاحق في اليوم التالي. وسيخبرك الطبيب بما ستحتاج عمله بالكامل حسب نوع الإجراء الجراحي.

فقط سيستعمل الطبيب مخدراً سطحيَاً عبارة عن قطرة للعين.

نعم لأن الطبيب يوم الفحص قد يضع لك بعض أنواع القطرات التي توسع حدقة العين مما يجعل النظر مشوشا لمدة ساعات. و كذلك في يوم الجراحة قد تحتاج بعض الوقت حتى يستقر النظر. لذلك من الأفضل إحضار أحد المرافقين ليصطحبك للمنزل ونؤكد بشدة على عدم القيادة بنفسك.

ستعود في اليوم التالي للجراحة كما ستبقى تحت المتابعة الطبية لمدة 6-9 شهور ويختلف ذلك تبعاً لنوع الإجراء الجراحي.

يتحدد احتمال حدوث الوهج الليلي من خلال الفحوصات الأولية التي يجريها لك الطبيب قبل الليزك ومن ضمنها قياس قطر حدقة العين. و توجد لدينا التقنية التي تساعد في خفض نسبة حدوثه.

ننصح معظم عملائنا بالراحة في أول يومين وبعد ذلك تستطيع العودة للعمل ومزاولة بعض النشطة الطبيعية مثل الرياضة. وعليك فقط بالامتناع عن السباحة لمدة أسبوعين أو فرك العينين لمدة أربعة أسابيع.

يستقر النظر في معظم الحالات بعد اليوم الأول ويستطيع الشخص العودة لعمله بعد يومين وسيحس بالتحسن الواضح بعد أسبوع وتكتمل حدة الإبصار الطبيعية بعد أسبوعين.

بعد أكثر من عشرة أعوام من استعمال الليزر في ملايين الجراحات على مستوى العالم لم تظهر أي آثار غير مرغوبة على المدى الطويل.

رغم ندرة حدوث هذه الأعراض الجانبية ولكن كأي إجراء طبي يمكن أن تحدث. لذلك وجب علينا إعلامك بها.
تهيج العين
هو الشعور بوجود شعرة بالعين ويعالج ببعض أنواع قطرات العين.
عدم وضوح الرؤية
هو ما قد يحدث في الساعات الأولى بعد الليزك ولكنه يختفي بعد مرور ساعات قليلة.
الوهج الليلي
قد يظهر هذا العارض في خلال الأسابيع الأولى بعد الليزك ويختفي بعد اكتمال التئام القرنية.
الحساسية للضوء
قد تزيد حساسية العين للضوء بعد الليزك و لكنها تختفي خلال ساعات ويتم تلافي ذلك بوضع نظارة شمسية.
العدوى
إن احتمال حدوث العدوى ضعيف جدا ورغم ذلك يحتاط الطبيب بإعطائك مضاد حيوي في صورة قطرات للعين قبل وبعد الليزك. ولمزيد من الحرص سينصحك الطبيب بالبعد عن بعض الأنشطة كالسباحة خلال الأسبوع الأول.
التصحيح الزائد للنظر
قد يحدث التصحيح الزائد للنظر خلال مرحلة الشفاء والتئام القرنية بشكل طبيعي وستلاحظ أن نظرك سيثبت خلال أسبوع لأربعة أسابيع وذلك حسب درجة ضعف الإبصار الموجودة من البداية. وفي بعض الحالات النادرة قد تستمر تلك الدرجة الزائدة من التصحيح ويحتاج عندها الطبيب لعمل إجراء آخر لتصحيح هذه الدرجة الزائدة ويكون ذلك عادة بعد 3-4 شهور من الإجراء الأول.
تراجع حدة الإبصار
رغم أن الغالب هو دوام حدة الإبصار المكتسبة بعد الليزك إلا أنه في بعض الحالات القليلة قد يحدث تراجع قوة الإبصار مما تحتاج معه إلى إجراء الليزك مرة أخرى لتصحيح ضعف الإبصار. والجدير بالذكر أن غالبية من أجروا الليزك لا يحتاجون لمثل هذا الإجراء التصحيحي.

يسمى اللازيك أيضا بـ "الليزيك السطحي" و يعتبر أحد التطويرات التي استحدثت على جراحة الليزر PRK القديمة. و يستعمل اللازيك غالبا في الحالات التي تكون فيها القرنية رقيقة أو مسطحة أكثر من الحد الطبيعي.
كيف يعمل اللازيك
- يستعمل الطبيب مشرطا دقيقا يسمى Trephine بدلا من مشرط الميكروكيراتوم الأكثر سمكا لرفع الطبقة السطحية فقط من خلايا القرنية.
- يضع الطبيب محلولا طبيا على القرنية يساعد في رفع الخلايا السطحية فقط ثم يقوم بثنيها بعيدا عن مركز القرنية كما هو موضح بالصورة.
- يستعمل الطبيب الليزر لتعديل شكل القرنية حسب درجة ضعف النظر و بعد أن ينتهي يقوم بإعادة النسيج السطحي لمكانه بأداة خاصة.
بعد اللازيك
- تلتئم الطبقة السطحية للقرنية خلال يوم بعد اللازيك.
- يحتاج المريض لتغطية عينيه لمدة أربعة أيام بعد اللازيك و قد يشعر ببعض الحكة خلال اليومين الأولين.
- يتحسن البصر خلال 4-7 أيام بعد اللازيك.

تستعمل جراحة زراعة حلقات القرنية في حالات قصر النظر البسيط (من -1 حتى -3) وفي حالات القرنية المخروطية و هي بروز القرنية و تحدبها بشكل غير طبيعي مما يؤدي لعدم وضوح الرؤية.
وقد أجازت هيئة الأدوية والأغذية الأمريكية استعمال زراعة حلقات القرنية لتصحيح قصور الإبصار.
خطـوات الزراعـة
o يقوم الطبيب بزراعة حلقتين داخل القرنية وتعمل الحلقة على تغيير شكل القرنية تبعاً لقياسات دقيقة يتم من خلالها تصحيح النظر وتحسين الرؤية.
o تجرى العملية تحت تخدير موضعي للعين بواسطة قطرة خاصة.
o يتم عمل فتحة دقيقة ومجرى داخل القرنية على شكل نصف دائرة 180 درجة بعدها يدخل الطبيب نصف الحلقة الأولى ثم بنفس الطريقة يتم زراعة النصف الثاني من الحلقة في مقابلة النصف الأول وبهذا يتم عمل حلقة كاملة .
o ثم تقفل الفتحات التي تم فتحها في القرنية بواسطة غرز دقيقة جداً يتم نزعها بعد العملية بأيام قليلة .
o يستغرق وقت العملية من 20:15 دقيقة لكل عين.
مميزات زراعة الحلقات
تبعاً للدراسات العلمية تعطى زراعة العدسات النتائج الآتية:
o 97% من المرضى تحسنت الرؤية لديهم إلي 20/40
o 74 % من المرضى تحسنت الرؤية لديهم إلي 20/20
o 53 % من المرضى تحسنت الرؤية لديهم إلي 20/16
بعد زراعة الحلقات
- في يوم العملية قد يشعر المريض بشعور يشبه الخدش في القرنية وتكون الرؤية غير واضحة ..
- يزول هذا الشعور بعد استعمال قطرة للالتهابات .
- يوصي الطبيب باستعمال بعض القطرات مثل الكورتيزن والمضادات الحيوية لمدة أسبوعين بعد العملية.
- بعد يوم من العملية يتحسن النظر ليصل الى 20/40 أو أفضل ومن الممكن أن تقل نسبة التحسن لو كان المريض يعانى من جفاف في العين أو جرح في القرنية .
- لا يشعر المريض بوجود الحلقات داخل عينية ولكن قد يشعر بوجود الغرز ... و يزول هذا الإحساس بعد العملية بأيام قليلة.
يستمر النظر في التحسن لمدة 6 :12 شهر.

تعتبر زراعة العدسات الدائمة داخل العين أحد الخيارات الجيدة لتصحيح عيوب الإبصار مثل قصر النظر فوق 9 درجات وطول النظر فوق 4 درجات. أو أن يكون سمك القرنية أقل من الطبيعي.
وتثبت العدسة المزروعة في الخزانة الأمامية (على القزحية) أو في الخزانة الخلفية بدون إزالة عدسة العين الطبيعية.
ويختار الطبيب العدسة الأفضل لكل شخص حسب تكوين عينيه .. وغالبا فإن أنسب الطرق هو زراعة العدسة على القزحية.
وتعد جراحة زراعة العدسات من الجراحات البسيطة ولكنها تحتاج لدقة وخبرة طويلة، وفيها يتم تخدير العين بقطرة مخدرة ثم تدخل العدسة اللينة في العين من فتحة لا تتجاوز 3 ملليمترات والعملية لا تتجاوز 10 دقائق لا يشعر أثناءها المريض بأي ألم.
ويستطيع المريض أن يغادر المستشفى بعد ساعتين على الأكثر من العملية وتكون عينه مفتوحة بدون أربطة أو ضمادات. وتتحسن الرؤية في نفس اليوم، وقد يشعر المريض ببعض الزغللة والضبابية في الرؤية لبضع ساعات، ثم تتضح الرؤية بعد ذلك ويصل المريض إلى أقصى وضوح في الرؤية خلال خمسة أسابيع.

في هذا النوع من جراحات تصحيح الإبصار يتم رفع الطبقة السطحية للقرنية (مثلما في جراحة الليزك) و توضع عدسة شفافة رقيقة جدا بين طبقات القرنية ثم تعاد القرنية لوضعها الأصلي.
وتستعمل هذه الطريقة لعلاج طول وقصر النظر. و تتميز بعدم إزالة أنسجة القرنية وإنما تضاف العدسة إليها لذلك يمكن أن تزال فيما بعد عند الحاجة دون مشاكل. لذلك فإن زراعة العدسات داخل القرنية يمكن التنبؤ بدقة بنتيجتها وتعديلها حسب الحاجة.

- إن القرنية هي ذلك الجزء الدائري الشفاف الذى يقع في مقدمة العين ويغطي القزحية (الجزء الدائرى الملون في مقدمة العين) كما يغطي إنسان العين (الثقب الموجود في منتصف القزحية) .
- يتركز الضوء أثناء مروره من القرنية حتى نستطيع الرؤية . ويجب أن تكون القرنية في حالة طبيعية حتى تحتفظ بشفافيتها .

- في حال إصابة القرنية يمكن أن تتورم أو تتعرج ويصبح سطحها غير أملس أو يفقد شفافيته. وفي حالة تعرج القرنية أو تورمها أو تكون ندبات عليها فإن ذلك يؤدي لتشتيت الضوء الساقط عليها مسبباً عدم وضوح الرؤية .
- تظهر ضرورة زراعة القرنية في الحالات الآتية :
• إذا لم يتمكن الطبيب من تصحيح النظر بصورة مرضية.
• تورم القرنية المؤلم وفشل محاولات العلاج بالأدوية والعدسات اللاصقة الخاصة بذلك.
• فشل القرنية الناتج عن بعض جراحات العين مثل جراحة الكتاراكت.
• القرنية المخروطية ( زيادة تحدب القرنية )
• فشل القرنية الوراثي.
• تعرج القرنية الناتج عن العدوى ( مثل فيروس الهربس )
• رفض الجسم للقرنية بعد جراحة سابقة لزراعتها.
• تجعد القرنية بسبب إصابتها.

* قبل الجراحة :
- بعد قرار الطبيب وموافقة المريض على إجراء زرع للقرنية وتوفير قرنية سليمة من شخص سليم لا يعاني أي أمراض معدية مثل الالتهاب الكبدي أو الإيدز يتم التأكد من صفاء وشفافية القرنية .
- وعادة ما يطلب الطبيب من المريض إجراء اختبارات وفحوصات معينة . وفي حال إذا كان المريض يتناول أى أدوية فعليه سؤال الطبيب عن ضرورة التوقف عنها .
* يوم الجراحة :
- لا تستدعي الجراحة إدخال المريض المستشفى قبلها ويجب فقط أن يحضر للمستشفى بدون تناول إفطاره وذلك حسب وقت الجراحة الذي يحدده الطبيب .
- وعند وصول المريض إلى المستشفى لإجراء الجراحة فإنه يستعمل بعض أنواع القطرات أو بعض الأدوية التي تساعده على الاسترخاء.
- وتكون الجراحة غير مؤلمة بالمرة وتجري تحت تأثير مخدر موضعي أو كامل وذلك حسب عمر المريض وحالته الطبية ونوع مرض العين .
- لا يرى الجراحة أثناء إجرائها ولا يحتاج للتفكير في إغلاق عينيه أو فتحها .
* الجراحة :
- يقوم الطبيب بفتح الجفن بحرص وبالنظر خلال الميكروسكوب الجراحي يتم قياس العين لتحديد حجم القرنية المطلوبة
- تتم إزالة القرنية المريضة أو التالفة من العين وفي حال وجود كتاراكت يقوم الطبيب بإزالتها أيضاً.
- بعد ذلك تتم خياطة القرنية الجديدة في العين.
- بعد انتهاء الجراحة يقوم الطبيب بوضع غطاء فوق العين.
* بعد الجراحة :
- في حالة عدم دخول المريض للمستشفى من البداية يمكن للمريض الذهاب لمنزله في نفس يوم الجراحة بعد قضاء فترة بسيطة في غرفة الإفاقة . ويجب أن يحضر المريض شخصاً آخر معه ليصحبه للمنزل.
- يتم تحديد موعد في اليوم التالي للجراحة مع الطبيب لفحص حالة المريض .
- يجب على المريض اتباع الآتي :
• استعمال قطرات العين حسب وصف الطبيب.
• عدم فرك العين أو الضغط عليها.
• استعمال مسكن للألم عند الحاجة.
• يمكن ممارسة النشاط الطبيعي ما عدا الحركات العنيفة.
• سؤال الطبيب عن الوقت الذى يسمح فيه للمريض بالقيادة.
• وضع نظارة أو غطاء للعين حسب وصف الطبيب.
- يقرر الطبيب موعد إزالة الغرز الجراحية حسب حالة العين وسرعة التئام الجرح . وعادة ما يستغرق ذلك عدة شهور على الأقل.

- رفض الجسم للقرنية ونسبة حدوث ذلك تتراوح بين 5-30% ويظهر ذلك في صورة عتامة القرنية وتدهور الرؤية . ويمكن بالعلاج الصحيح وقف رفض الجسم للقرنية في معظم الحالات . والعلامات التحذيرية لرفض الجسم للقرنية هي :
• إحساس بالضيق وعدم الراحة في العين.
• حساسية العين للضوء.
• احمرار العين.
• تدهور الرؤية.
- ويجب إبلاغ طبيب العيون عن هذه الأعراض بدقة .
- كما قد تحدث بعض المضاعفات الأخرى مثل :
- العدوى
- النزيف
- ورم أو انفصال الشبكية
- الجلوكوما
- وكل هذه المضاعفات يمكن علاجها كما يمكن إعادة زرع قرنية جديدة بنجاح . ولكن نسبة رفض الجسم للقرنية المزروعة للمرة الثانية تكون أعلى من المرة الأولى .
- قد يحدث تعرض للقرنية المزروعة ( استجماتيزم ) مما قد يؤخر من عودة البصر ولكن يمكن علاج ذلك .
- ويمكن أن يظل البصر في حالة تحسن لمدة عام بعد الجراحة .
- لكن حتى في عند نجاح الجراحة فإن بعض الحالات المرضية الموجودة قبل إجراء العملية ( مثل شيخوخة الشبكية أو الجلوكوما أو مرض الشبكية المصاحب للسكر ) قد تحد من القدرة على الإبصار بعد زراعة القرنية .
- ورغم كل ذلك فإن زراعة القرنية تظل إجراءً مهماً بالنسبة للمريض . إذ لا توجد جراحة أخرى غير زراعة القرنية من شأنها ان تكون مفيدة في حالة التعرج العميق أو تورم القرنية.
- والغالبية العظمى من المرضى الذين أجريت لهم زراعة القرنية كانوا سعداء لتحسن قدرتهم على الرؤية بشكل واضح .

هو التهاب بالعين يحدث بسبب التهاب الملتحمة المتدثرة والذي يحدث بسبب الندبات المزمنة والعمى التي تترك بلا علاج ويعرف أيضاً بالرمد الصديدي أو المصري.

تحدث التراخوما (التهاب الملتحمة الحبيبي) بسبب إلتهاب الجفون من الداخل ببكتريا الملتحمة ولها فترة حضانة من 5 – 12 يوما حيث تبدأ ببطء بتهيج واحمرار بالعين .. واذا لم يعالج يمكن أن يصبح مزمنا ويؤدي ذلك الى تكون نسيج ندبي على الجفون من الداخل ، لذلك قد تلتف رموش العين للداخل وتحتك بالقرنية محدثة قرحا وعتامة بقرنية العين .. ومع الوقت و تكرار حدوث المرض قد يحدث فقدان البصر.

و يظهر الرمد الحبيبي في أنحاء كثيرة من العالم و بالذات في المناطق الريفية بالبلدان النامية، ويتكرر حدوث هذا الإلتهاب لدى الاطفال .. يتعرض الفقراء في الاماكن الفقيرة المزدحمة التي لا تتوافر بها شروط الصحة العامة لمخاطر هذا المرض، والذي يحدث بسبب الاتصال المباشر بالعين او افرازات الانف والحنجرة عند المصابين بالرمد الحبيبي والادوات الخاصة التي قد تتلوث بهذه الافرازات مثل المناشف أو الملابس والتي تسبب انتشار المرض ايضا .. بالاضافة الى بعض الحشرات كالذباب والذي يتغذى بهذه الافرازات ومن ثم ينقل العدوى الى الأصحاء.

الرمد الحبيبي (أو التراخوما) ينتشر بالاتصال المباشر مع العين وافرازات الأنف والحنجرة من الاشخاص المرضى أو الأدوات الجامدة المستعملة التي قد تتلوث بهذه الافرازات، وللوقاية من هذا المرض يجب عدم استعمال أدوات المراحيض العامة التي يستعملها الكثيرون مثل المناشف وغيرها .. وهذه أمور مهمة وتحد من انتشار الرمد الحبيبي.

- إحساس مستمر بوجود حبات من الرمل تحت الجفون.
- افرازات من العين.
- تورم الجفون.
- التواء أو التفاف رموش العين.
- تورم بارز للغدد اليمفاوية أمام الأذنين.
- سحابة على القرنية.

يتم تشخيص الرمد الحبيبي بكشف العضو او المضادات في سحاجة الملتحمة او بعزل البكتريا وعمل مزرعة لتحديد المضاد الحيوي المناسب العلاج.

الكتاراكت

-هي عتامة العدسة الشفافة الموجودة داخل العين . ويمكن تخيلها مثل نافذة من الزجاج المصنفر أو الزجاج الذى يوجد على سطحه بخار الماء. - وهناك العديد من المفاهيم الخاطئة عن الكتاراكت لذلك يجب معرفة الحقائق الآتية : • ليست غشاءً على العين
• لا تحدث بسبب كثرة استعمال العين.
• ليست من أنواع الأورام السرطانية.
• لا تسبب عمى لا يمكن علاجه.
• لا تنتشر من أحد العينين للأخرى
- ومن الأعراض الشائعة للكتاراكت :
• تشوش غير مؤلم في الرؤية.
• إحساس بالوهج والحساسية للضوء.
• تغير مستمر في النظارة الطبية.
• رؤية مزدوجة في أحدى العينين.
• الاحتياج لضوء ساطع للقراءة.
• خفوت واصفرار الألوان.
• رؤية سيئة أثناء الليل.
- وتوجد أشكال ودرجات مختلفة من عتامة عدسة العين . إذا كانت العتامة بعيدة عن منتصف عدسة العين فقد لا يحس المريض بوجود الكتاراكت بعينيه .

• التقدم في السن
• العوامل الوراثية
• مرض السكر
• إصابة العين
• جراحة سابقة بالعين
• التعرض الطويل لأشعة الشمس بلا حماية منها
• استعمال أدوية تحتوى على الكورتيزون

- يستطيع طبيب العيون من خلال فحص كامل للعين وجود ودرجة الإصابة بالكتاراكت أو أي حالة أخرى تسبب عدم وضوح الرؤية .
- وتوجد أسباب أخرى لفقد البصر غير الكتاراكت وهي الأمراض التى تصيب الشبكية أو العصب البصرى . وفي حال وجود هذه الحالات مع الكتاراكت فإن الرؤية الكاملة لا يمكن استرجاعها حتى بعد إزالة الكتاراكت .
- واذا كانت هذه الحالات المرضية المصاحبة شديدة فإن جراحة الكتاراكت قد لا تسبب أي تحسن في الرؤية . ويستطيع الطبيب أن يخبر المريض بدرجة التحسن التى ستطرأ على قدرته على الإبصار بعد إزالة الكتاراكت .

- ذلك يختلف من شخص لآخر وحتى بين العينين في الشخص الواحد . ومعظم أنواع الكتاراكت في المرضى كبار السن تتكون على مدار سنوات .
- وبعض الأنواع الأخرى من الكتاراكت في المرضى الأصغر سناً المصابين بمرض السكر تتكون بسرعة خلال شهور وقد تسبب تدهور القدرة على الإبصار.
- ولا يمكن التنبؤ بسرعة تكون الكتاراكت في كلا الحالتين .

- إن الجراحة هي الأسلوب الوحيد لعلاج الكتاراكت . ولكن إذا كانت الأعراض بسيطة فإن تغيير النظارة الطبية قد يكون الإجراء الوحيد الذي يحتاجه المريض . ولا يوجد علاج بالأدوية أو نظام غذائي أو تمارين للعين أو أدوات بصرية يمكنها تحسين أو شفاء الكتاراكت.
- الحماية من أشعة الشمس يمكنها إبطاء أو منع زيادة انتشار الكتاراكت . ويمكن للنظارات الشمسية التى لا تنفذ منها الأشعة فوق البنفسجية أو النظارات الطبية ذات الطبقة المانعة لتلك الأشعة أن تحمي العين .

- يجب إجراء الجراحة عندما يصل فقد الرؤية لمرحلة تؤثر على قدرة المريض على ممارسة حياته اليومية .
- ليس صحيحاً انه يجب الانتظار حتى نضج الكتاراكت لإزالتها جراحياً .
- يجب على المريض أن يقرر إذا كان يستطيع الرؤية من أجل أداء عمله أو القيادة بسهولة أو القراءة أو مشاهدة التلفزيون أو الطبخ أو التسوق أو المشى في الشارع أو تناول الأدوية بدون صعوبة .
- وبناء على الأعراض التى يحس بها المريض يستطيع مع طبيب العيون أن يقرر موعد إجراء الجراحة .

* قبل الجراحة :
- بعد موافقة المريض والطبيب على ازالة الكتاراكت يجب إجراء كشف شامل على الجسم لمعرفة وجود أي حالات مرضية . ويجب على المريض سؤال الطبيب عن الاستمرار في تناول أدوية معينة . كما يقوم الطبيب بقياس قدرة العين لمعرفة القوة للعدسة التى ستزرع داخل العين خلال الجراحة .
* يوم الجراحة :
- لا يحتاج المريض لدخول المستشفى قبل يوم الجراحة وقد يطلب الطبيب من المريض عدم الإفطار صباح ذلك اليوم وذلك حسب موعد إجراء الجراحة . وعند وصول المريض للمستشفى يعطى بعض قطرات العين وربما بعض الأدوية لمساعدتها على الاسترخاء .
- باستعمال مخدر موضعي لا يحس المريض بأي ألم أثناء الجراحة . ورغم أن المريض قد يرى ضوءاً أو حركة فإنه لا يرى الجراحة أثناء إجرائها ولا يحتاج للقلق من إبقاء عينه مفتوحة أو مغلقة .
- يتم تنظيف الجلد حول العين بعناية مع وضع أغطية معقمة حول الرأس . وبعد نهاية الجراحة يقوم الطبيب بوضع غطاء فوق العين .
- بعد أن يقضى المريض فترة بسيطة في غرفة الإفاقة يستطيع ان يذهب لمنزله بمصاحبة أحد أقاربه أو أصدقائه .
* بعد الجراحة : يجب على المريض اتباع الآتي :
• استعمال قطرات العين حسب وصف الطبيب
• الحرص في عدم فرك العين أو الضغط عليها
• استعمال المسكنات عند الإحساس بالألم
• تجنب الحركة العنيفة حتى يتم التئام الجرح
• سؤال الطبيب عن التوقيت الذى يستطيع فيه المريض القيادة
• استعمال النظارة الطبية أو غطاء العين حسب وصف الطبيب

- يتم عمل فتحة صغيرة في العين باستعمال ميكروسكوب جراحي .
- تستعمل آلات دقيقة لتكسير وشفط العدسة المعتمة من داخل العين .
- يترك الغشاء الخلفي لغشاء العدسة مكانه ويسمى "الكبسولة الخلفية" .
- توضع عدسة بلاستيكية شفافة مكان العدسة القديمة المعتمة فوق الكبسولة الخلفية .
- يتم غلق الفتحة التى صنعها الطبيب بالعين .
- يتم خياطة الجرح ونادراً ما يحتاج الطبيب لإزالة هذه الغرز .
متى يستعمل الليزر ؟
- بعد شهور أو سنوات من جراحة إزالة الكتاراكت فإن الكبسولة الخلفية قد تصبح معتمة مما يؤدي لعدم وضوح الرؤية .
- يستعمل الليزر بأسلوب غير مؤلم لعمل فتحة في منتصف الكبسولة الخلفية مما يسمح بمرور أشعة الضوء .
- واستعمال الليزر بهذا الأسلوب ولهذا الغرض لا يكون أبداً جزءاً من الجراحة الأولى .
هل تحسن جراحة الكتاراكت القدرة على الإبصار ؟
- حوالى 95% من جراحات الكتاراكت تؤدي لتحسن القدرة على الإبصار ونسبة بسيطة من المرضى تحدث لهم مشاكل .
- المضاعفات : العدوى أو النزيف أو تورم أو انفصال الشبكية . كما يجب مراجعة الطبيب فوراً في حال ظهور الإحساس بألم لا يزول باستعمال المسكنات أو فقدان الرؤية أو إصابة العين أو قيء أو غثيان أو كحة شديدة .
- الحالات المصاحبة للكتاراكت : حتى إذا كانت جراحة الكتاراكت ناجحة فقد لا يرى المريض بالشكل الذى يريده وذلك قد يكون بسبب أمراض العين الموجودة مع الكتاراكت مثل تحلل البقعة الصفراء ( شيخوخة الشبكية ) أو الجلوكوما أو مرض الشبكية المصاحب للسكر . ورغم ذلك فقد تظل جراحة الكتاراكت مهمة بالنسبة للمريض .
أما بالنسبة لمرضى الكتاراكت الذين لا يعانون من أمراض أخرى فلديهم فرصة ممتازة لاسترداد قدرتهم على الإبصار بعد الجراحة .

الجلوكوما

- إن الجلوكوما هي السبب الرئيسى للعمى في الأشخاص كبار السن فى الولايات المتحدة . ويمكن منع الإصابة بالعمى بسبب الجلوكوما لو بدأ العلاج مبكراً بما فيه الكفاية .
- والجلوكوما هى مرض يصيب العصب البصرى ( هو الذى يحمل الصور التى نراها إلى المخ ) . ومعظم الناس يعرفون أن هناك علاقة بين الجلوكوما وضغط العين . وفعلاً كلما زاد ضغط العين كلما زاد احتمال تلف العصب البصري .
- ان العصب البصري مثل كابل الكهرباء الذي يحتوي على كمية هائلة من الأسلاك الرفيعة . فيحتوي العصب البصري على عدد كبير جداً من الألياف العصبية وهي التي تتلف بتأثير الجلوكوما مما يؤدى لتكون بقعاً عمياء داخل العين .
- والكثير من الناس لا يلاحظون هذه البقع العمياء إلا بعد تلف جزء كبير من العصب البصري . وفي حال التلف الكامل للعصب البصري فإن ذلك يؤدي للعمى الكامل . لذلك فإن التشخيص والعلاج المبكر للجلوكوما هما العاملان الرئيسيان للوقاية من الإصابة بالعمى بسبب هذا المرض .

- يوجد سائل يدعى "السائل المائي" يفرز داخل العين ويتم تصريفه خارجها . وهذا السائل ليس جزءاً من الدموع التي تفرز خارج العين فوق سطحها .
- ويمكن تخيل حركة السائل المائي داخل العين مثل حوض به صنبور مفتوح يصب الماء باستمرار . فعند انسداد قناة التصريف يتجمع الماء في الحوض مما يزيد الضغط على جدرانه .
- كذلك إذا انسدت منطقة التصريف داخل العين وتسمى "زاوية التصريف" تزيد كمية السائل المائي داخل العين وبالتالى يزيد الضغط داخل العين مما يؤدي لتلف العصب البصري .

* جلوكوما الزاوية المفتوحة المزمنة :
- وهو النوع الأكثر شيوعاً من الجلوكوما ويظهر كنتيجة للتقدم في العمر حيث تقل كفاءة زاوية التصريف داخل العين مما يؤدي لزيادة ضغط العين بالتدريج . ولو أدى زيادة ضغط العين لتلف العصب البصري فيسمى هذا النوع "جلوكوما الزاوية المفتوحة المزمنة" .
- حوالى 90% من مرضى الجلوكوما لديهم هذا النوع منها .
- ويمكن لهذا النوع من الجلوكوما التأثير بالتدريج على العصب البصري بصورة غير مؤلمة حتى يفاجأ المريض بعد مدة بتلف واضح في العصب البصري .
* جلوكوما الزاوية المغلقة الحادة :
- في بعض الأحيان قد يحدث انسداد كامل في زاوية التصريف داخل العين . ويمكن تخيل ما يحدث كسقوط قطعة من الورق على فتحة التصريف في حوض المياه . وهو ما يحدث عندما تلتصق القزحية بزاوية التصريف فتؤدي لانسدادها وعندها يرتفع ضغط العين فتسمى تلك الحالة "جلوكوما الزاوية المغلقة الحادة" .
- وأعراض هذا النوع من الجلوكوما :
• رؤية غير واضحة
• ألم شديد بالعين
• صداع
• غثيان وقيء
• رؤية ألوان قوس قزح حول مصادر الضوء
- وعند ظهور هذه الأعراض يجب على المريض زيارة طبيب العيون فوراً لأن هذا النوع من الجلوكوما قد يصيب المريض بفقدان البصر .
* جلوكوما الزاوية المغلقة المزمنة :
- وهذا النوع من الجلوكوما يظهر في الأشخاص من اصل إفريقي أو أسيوي .

- إن الفحص المنتظم لدى طبيب العيون هو افضل وسيلة لاكتشاف وجود الجلوكوما في مراحلها المبكرة . ويمكن لطبيب العيون من خلال فحص كامل غير مؤلم عمل الآتي :
• قياس الضغط الداخلي للعين
• استكشاف زاوية التصريف داخل العين
• تقييم وجود أى تلف بالعصب البصري
• قياس مجال الإبصار لكلا العينين
- وبعض هذه الفحوصات ليس ضرورياً لكل شخص . وقد تكون إعادة هذه الفحوصات بانتظام ضرورياً لمعرفة تطور التلف الذى تسببه الجلوكوما للعصب البصري مع مرور الوقت .

- إن زيادة ضغط العين وحده لا يعنى بالضرورة وجود الجلوكوما حيث يضع طبيب العيون العديد من المعلومات معاً لتحديد فرص ظهور هذا المرض . وهذه العوامل مثل :
• السن
• الأصل الإفريقى
• قصر النظر
• إصابات سابقة بالعين
• وجود حالات سابقة من الجلوكوما بالعائلة
• الإصابة السابقة بأنيميا شديدة
- ويقيم الطبيب كل هذه العوامل لكى يقرر احتياج المريض لعلاج الجلوكوما أو لملاحظته فقط كشخص معرض للإصابة بها . وهذا يعنى أن ذلك المريض في خطر الإصابة بالجلوكوما أكثر من الشخص الطبيعى . ولذلك يحتاج لفحوصات منتظمة لاكتشاف الأعراض المبكرة لتلف العصب البصري.

- كقاعدة فإن التلف الذى تحدثه الجلوكوما للعصب البصر لا يمكن علاجه . وتعمل قطرات العين والأقراص وأشعة الليزر والعمليات الجراحية لمنع المزيد من التلف فقط . وفي أى نوع من الجلوكوما فإن الفحص الدوري مهم لمنع فقد البصر .
* العلاج باستعمال الأدوية :
- يمكن السيطرة على الجلوكوما باستعمال قطرات العين عدة مرات في اليوم مع بعض أنواع الأقراص أحياناً .
- تساعد هذه الأدوية على خفض ضغط العين إما من خلال إنقاص إفراز السائل المائي داخل العين أو من خلال تحسين أداء زاوية التصريف .
- يجب على المريض أن يستعمل هذه الأدوية بانتظام واستمرار حتى تعطي النتيجة المطلوبة . كما يجب عليه إخبار أى طبيب آخر يعالجه غير طبيب العيون بعلاجات العبن التى يستعملها.
- وقد توجد بعض الآثار الجانبية للأدوية التي على المريض أن يخطر الطبيب بها فور ظهورها .
قد تسبب بعض قطرات العين الأعراض الجانبية الآتية :
• الإحساس بالوخز
• احمرار العين
• عدم وضوح الرؤية
• صداع
• تغير النبض أو دقات القلب أو معدل التنفس
- وقد تسبب بعض الأقراص الأعراض الجانبية الآتية :
• تنميل أصابع اليدين والقدمين
• دوار
• فقدان الشهية
• حصوات الكلى
• إسهال أو إمساك
• الأنيميا وسهولة النزف

* العلاج بأشعة الليزر :
- قد تكون أشعة الليزر فعالة في مختلف أنواع الجلوكوما ويستعمل الليزر بإحدى طريقتين :
جلوكوما الزاوية المفتوحة : حيث تعالج أشعة الليزر قصور التصريف نفسه . ويستعمل الليزر لتوسيع زاوية التصريف للحفاظ على ضغط العين في الحدود الطبيعية .
جلوكوما الزاوية المفتوحة : يعمل الليزر على خلق فتحة في القزحية لتحسين انسياب السائل المائي إلى زاوية التصريف.

* العلاج بالجراحة :
- عند ظهور الحاجة للجراحة للسيطرة على الجلوكوما فإن طبيب العيون يستعمل أدوات دقيقة لعمل قناة تصريف جديدة لكي ينساب منها السائل المائي مما يساعد على خفض ضغط العين. ورغم أن مضاعفات الجراحة الحديثة لعلاج الجلوكوما نادرة الحدوث إلا أنها واردة مثل أي جراحة .
- وينصح الطبيب بإجراء الجراحة فقط حين يرى أنها اكثر أماناً من ترك تلف العصب البصرى في استمرار .

- إن علاج الجلوكوما يتطلب فريقاً مكوناً من الطبيب والمريض حيث يصف الطبيب العلاج وعلى المريض المواظبة على استعماله . كما يجب على المريض أيضاُ عدم التوقف عن اخذ العلاج أو تغييره دون استشارة الطبيب . كما أن الفحص المنتظم يكون شديد الأهمية لمراقبة أي تغيير يطرأ على عين المريض .
يمكن منع فقد البصر :
- إن فحص العين الدورى يساعد على منع فقد البصر . ويجب فحص العين كالآتي :
- كل 3-5 سنوات
- كل 1-2 سنة في الحالات الآتية :
• الأصل الإفريقى
• إصابة أحد أفراد العائلة بالجلوكوما
• إصابة شديدة سابقة بالعين
• استعمال أدوية تحتوى على الكورتيزون

وحدة الشبكية

- الشبكية هي الطبقة العصبية في الجزء الخلفي من العين وهي التى تحس بالضوء وترسل الصور إلى المخ . والعين مثل الكاميرا حيث تقوم العدسة الداخلية في الجزء الأمامي من العين بتركيز الضوء على الشبكية ويمكن تخيل الشبكية مثل الفيلم الذى يبطن الجزء الخلفي من الكاميرا .

- إن انفصال الشبكية يحدث عند جذب الشبكية من مكانها الطبيعي . ولا تعمل الشبكية نهائياً فى حالة نزعها وتكون الرؤية غير واضحة تماماً مثل عدم وضوح صورة الكاميرا إذا كان الفيلم غير مثبت بداخلها .
- وانفصال الشبكية هو مشكلة خطيرة حيث دائماً ما يسبب فقد الإبصار في حالة عدم علاجه .

- إن الجسم الزجاجي هو مادة جيلاتينية شفافة تملأ تجويف العين . ومع التقدم في العمر فإن الجسم الزجاجي قد ينكمش وينفصل من مكان التصاقه بالشبكية في الجزء الخلفي من العين .
- وقد ينفصل الجسم الزجاجي من مكان التصاقه بالشبكية بلا مشاكل . وقد يؤدى انكماش الجسم الزجاجي بقوة إلى تمزق الشبكية في نقطة واحدة أو عدة نقاط .
- وذلك يؤدى عادة لتسرب السوائل داخل طبقات الشبكية مما يدفع الشبكية للأعلى عند الجزء الخلفي من العين مثلما يتقشر ورق الحائط .
- وفي بعض الحالات المرضية تزيد نسبة حدوث انفصال الشبكية مثل :
! جراحة سابقة لإزالة الكتاراكت ? ! قصر النظر
! انفصال سابق للشبكية في العين الأخرى ? ! الجلوكوما
! حالات سابقة من الانفصال الشبكي في العائلة ? ! إصابة العين الشديدة
! وجود مناطق ضعيفة في الشبكية يشخصها طبيب العيون
ما هي العلامات التحذيرية لانفصال الشبكية ؟
- وميض ضوئي متكرر .
- ستارة رمادية تتحرك في مجال الإبصار .
- أجسام طافية تظهر فجأة في مجال الإبصار .
- وهذه الأعراض لا تعني بالضرورة وجود انفصال في الشبكية ولكن يفضل استشارة طبيب عيون على وجه السرعة .
- ويمكن لطبيب العيون أن يشخص وجود انفصال بالشبكية من خلال فحص العين بعد توسيع الحدقة . ويستلزم الأمر كشفاً دقيقاً لتشخيص الانفصال الشبكى في مراحله الأولى .

- في حالة تمزق الشبكية :
معظم حالات تمزق الشبكية تحتاج للعلاج بالليزر أو بالتجميد الذي يساعد على لصق الشبكية في مكانها على الجدار الخلفي للعين من الداخل . وهذا النوع من العلاج يتميز بعدم وجود ألم أثناء إجرائه ولا يتبعه ضيق أو عدم راحة للمريض وعادة ما ينجح في منع انفصال الشبكية .
- في حالة انفصال الشبكية :
معظم المرضى المصابين بانفصال الشبكية تكون الجراحة ضرورية بالنسبة لهم لإعادة الشبكية لوضعها الطبيعى .

- هناك العديد من الطرق لتثبيت انفصال الشبكية ويعتمد نوع الجراحة وطريقة التخدير
(مخدر عام أو موضعي) على طبيعة انفصال الشبكية . وفي طرق العلاج الآتية يستعمل الجراح الليزر أو التجميد حول الأجزاء المتمزقة من الشبكية لإغلاقها .
- أنواع جراحات الشبكية هي :
* حزام الصلبة :
- ويستعمل في هذه الطريقة شريط مرن ( حزام الصلبة ) حيث يلف هذا الحزام حول طبقة الصلبة من خارج العين لمعادلة تأثير جذب الشبكية للداخل . وعادة ما يقوم الطبيب بشفط السائل المتسرب تحت الشبكية المنفصلة مما يسمح بشد الشبكية إلى وضعها الطبيعي ملاصقة للجزء الخلفي من العين .
* تثبيت الشبكية الغازي :
- يتم في هذه الطريقة حقن فقاعة من الهواء في داخل تجويف العين . حيث تقوم فقاعة الهواء بدفع الجزء المتمزق من الشبكية إلى مكانه الطبيعي على الجدار الخلفي للعين . ومع مرور الوقت تختفي فقاعة الهواء من داخل العين . وعادة ما ينصح الطبيب المرضى بعد الجراحة بإبقاء الرأس في وضع معين لعدة أيام .
* إزالة الجسم الزجاجي :
- يقوم الطبيب بإزالة الجسم الزجاجي لأن انكماشه يجذب الشبكية للخارج مسبباً تمزقها وانفصالها . ويستبدل الجسم الزجاجى بفقاعة من الهواء التى يمتصها الجسم بعد فترة ويستبدلها بسوائل يفرزها لملء تجويف العين . وفي بعض الأحيان يقوم الطبيب بإزالة الجسم الزجاجي مع إضافة حزام الصلبة .
* بعد الجراحة :
- من المتوقع أن يعاني المريض بعد الجراحة بصورة بسيطة من عدم الراحة في عينيه . ويقوم الطبيب بوصف الأدوية اللازمة وتحديد موعد العودة لممارسة الحياة الطبيعية .
- ويحتاج المريض لوضع غطاء على عينه لمدة بسيطة . وقد يستمر الوميض وظهور الأجسام الطافية في مجال الرؤية لبعض الوقت بعد الجراحة .
- وفي حالة حقن فقاعة الهواء داخل عين المريض فإن الطبيب ينصحه بإبقاء رأسه في وضع معين لعدة أيام . كما يحذر الطبيب المريض من ركوب الطائرات أو الصعود للمناطق المرتفعة حتى يخبره باختفاء فقاعة الهواء . حيث أن الصعود لأماكن مرتفعة قد يؤدي لزيادة خطيرة في ضغط العين . كما يحتاج المريض لتغيير نظارته الطبية بعد عدة شهور .

- لأى جراحة مخاطرها ولكن ترك انفصال الشبكية بدون علاج عادة ما يؤدي لفقدان البصر بشكل دائم أو العمى . وقد تكمن مخاطر الجراحة في العدوى أو النزيف أو زيادة ضغط العين أو الكتاراكت ( المياه البيضاء ) .
- إن نجاح جراحة انفصال الشبكية يشكل النسبة العظمى من هذه الجراحات رغم أن إجراء جراحة لاحقة قد يكون ضرورياً .

- عادة ما يحتاج الأمر لعدة شهور حتى يتحسن البصر . ولكن في بعض الحالات قد لا يتحسن بشكل كامل والقليل من المرضى يفقدون البصر بالكامل .
- كلما زادت شدة ومساحة انفصال الشبكية كلما زادت صعوبة استعادة القدرة على الإبصار .
- لذلك من المهم جداً مراجعة طبيب العيون لدى حدوث أي مشكلة في العين .

- في حالة الإصابة بمرض السكر فإن الجسم لا يستهلك ولا يخزن السكر بصورة سليمة . كما أن ارتفاع نسبة السكر بالدم قد يسبب الضرر للأوعية الدموية الموجودة بالشبكية
(وهى طبقة الأعصاب فى الجزء الخلفي من العين التى تحس بالضوء وترسل الصور التى يراها الإنسان الى المخ) .
- وذلك الضرر الذى يسببه مرض السكر للأوعية الدموية الموجودة بالشبكية يسمى بمرض الشبكية المصاحب لمرض السكر .
- يوجد نوعان من مرض الشبكية المصاحب للسكر وهما :
- مرض الشبكية غير المتشعب المصاحب للسكر.
- مرض الشبكية المتشعب المصاحب للسكر.
* مرض الشبكية غير المتشعب المصاحب للسكر :
- وهي مرحلة مبكرة من مرض الشبكية حيث تنضح الشعيرات الدموية الرفيعة الموجودة داخل الشبكية بمحتوياتها من السوائل . وهذه السوائل المتسربة تسبب تورم وتضخم الشبكية أو تكوين ترسبات تسمى "السوائل الناتحة" .
- والكثير من الأشخاص المرضى بالسكر لديهم درجة بسيطة من مرض الشبكية غير المتشعب بما لا يؤثر عادة على إبصارهم . وفي حالة تأثر الإبصار يكون ذلك بسبب "استسقاء البقعة الصفراء" من الشبكية وقد يظهر معها أو لا حالة تسمى "أنيميا البقعة الصفراء" .
- استسقاء البقعة الصفراء : وهو تورم وزيادة سمك البقعة الصفراء ( وهي مساحة صغيرة في منتصف الشبكية تسمح برؤية التفاصيل الدقيقة بوضوح) .وسبب ورم البقعة الصفراء هو السائل المتسرب من الأوعية الدموية للشبكية . واستسقاء البقعة الصفراء هو السبب الرئيسى لفقدان البصر لدى مرضى السكر. ورغم أن فقد البصر قد يكون بسيطاً أو شديداً إلا انه حتى فى أسوأ الحالات يحتفظ المريض بالرؤية الطرفية .
- أنيميا البقعة الصفراء : وتظهر هذه الحالة عند انسداد أو غلق الشعيرات الدموية الموجودة في الشبكية مما يؤدي لنقص الدم الوارد للبقعة الصفراء فلا تؤدي عملها بشكل طبيعي ويظهر ذلك في شكل عدم وضوح الرؤية .
* مرض الشبكية المتشعب المصاحب للسكر :
- وتظهر هذه الحالة عندما تبدأ بعض الأوعية الدموية غير الطبيعية بالظهور على سطح الشبكية أو العصب البصري . والسبب الرئيسي لظهور هذه الأوعية الدموية هو الانسداد المنتشر في جزء كبير من الأوعية الدموية الرئيسية بالشبكية مما يمنع مرور الدم بشكل كاف إليها . وتكون استجابة الجسم لهذه الحالة بنمو أوعية دموية جديدة في محاولة لإمداد تلك المنطقة بكمية كافية من الدم .
- ولسوء الحظ فإن الأوعية الدموية الجديدة لا تمد الشبكية بالدم بشكل كاف وعادة ما يصاحب ظهور هذه الأوعية ظهور نسيج ندبي وانكماش وانفصال الشبكية .
- ويسبب مرض الشبكية المتشعب المصاحب للسكر فقدان البصر لدى البعض بشكل أكثر خطورة من مرض الشبكية غير المتشعب لأنه يؤثر على كل من الرؤية المركزية والطرفية.
- ويسبب مرض الشبكية المتشعب المصاحب للسكر فقدان البصر للأسباب الآتية :
- نزيف الجسم الزجاجي : إن الأوعية الدموية الجديدة غالباً ما تكون هشة وضعيفة مما يؤدي لنزيفها داخل الجسم الزجاجي (وهو مادة جيلاتينية شفافة تملأ تجويف العين) . وإذا كان نزيف الجسم الزجاجي بسيطاً فإن المريض يرى نقاطاً داكنة عائمة في مجال الرؤية . وإذا كان النزيف شديداً فإنه يعيق الرؤية تماماً .
- وقد يطول الأمر أياماً وسنيناً حتى يتم امتصاص الدم النازف وذلك حسب كميته . وإذا لم يتم امتصاص الدم فى خلال وقت معقول فإن عملية استئصال الجسم الزجاجي تصبح ضرورية ونزيف الجسم الزجاجي وحده لا يسبب فقدان البصر . وعند امتصاص الدم فإن قوة الإبصار تعود لوضعها السابق في حال عدم تلف البقعة الصفراء ( بقعة الشبكية ) .
- انفصال الشبكية بسبب الجذب : في حال وجود مرض الشبكية المتشعب المصاحب للسكر فإن النسيج الندبي المتكون مع الأوعية الدموية الجديدة يؤديان إلى انكماش وتجعد وجذب الشبكية من مكانها الطبيعي . كما أن تجعد البقعة الصفراء بالشبكية يؤدي لعدم وضوح الرؤية. وتزيد شدة فقدان البصر إذا انفصلت مناطق كبيرة من الشبكية أو البقعة الصفراء .
- الجلوكوما المصاحبة لنمو الأوعية الدموية : عندما يحدث انسداد شديد بالأوعية الدموية الرئيسية المغذية للشبكية تنمو وتنتشر أوعية دموية جديدة بشكل غير طبيعي فوق القزحية
( وهي الجزء الملون الأمامى من العين ) مما يعيق تصريف السوائل خارج العين وزيادة الضغط داخلها . ذلك يؤدي للجلوكوما ( المياه الزرقاء ) المصاحبة لنمو تلك الأوعية الدموية وتكون النتيجة النهائية حدوث تلف بالعصب البصري.

- إن أفضل علاج هو منع تلف الشبكية قدر الإمكان . لذلك قد تصبح السيطرة الكاملة على معدل السكر في الدم ضرورية جداً لتقليل الخطر الممتد من فقدان البصر بسبب تلف الشبكية.
- وفي حالة وجود ارتفاع في ضغط الدم أو مشاكل في الكليتين فيعتبر علاج تلك الحالات مهماً جداً .
- جراحة الليزر : وهي ضرورية للمرضى الذين يعانون من استسقاء وتورم البقع الصفراء أو مرض الشبكية المتشعب أو الجلوكوما المصاحبة لانتشار الأوعية الدموية الجديدة .

يتم تركيز الليزر على الأجزاء المريضة من الشبكية بالقرب من البقعة الصفراء لوقف تسرب السوائل من الأوعية الدموية إليها وبالتالي وقف استسقاء البقعة الصفراء . ويكون الغرض الأساسى من العلاج وقف فقدان البقية الباقية من القدرة على الإبصار .
ومن الصعب على الذين يعانون من استسقاء البقعة الصفراء استرجاع بصرهم بالكامل على الرغم من إمكانية حدوث بعض التحسن . والقليل من الناس من يمكنهم رؤية نقاط في مجال الرؤية وهي مكان أشعة الليزر بعد العملية ولكن هذه النقاط تختفي مع الوقت .

- قد يرى الشخص في بعض الأحيان نقاطاً صغيرة أو سحابات تتحرك في مجال الرؤية وتسمى "الأجسام الطافية". ويمكن رؤيتها عند النظر إلى خلفية ذات لون واحد مثل الحائط أو السماء الزرقاء .
- والأجسام الطافية هي عبارة عن تجمعات صغيرة من المواد الجيلاتينية أو الخلايا داخل الجسم الزجاجي (المادة الجيلاتينية التي تملأ تجويف العين ) . وما يراه الشخص هو عبارة عن الظلال التى تصنعها تلك الأجسام الطافية فوق الشبكية ( هي طبقة الأعصاب الموجودة في الجزء الخلفي من العين والتى تحس بالضوء وتساعد على الرؤية)
- وتأخذ تلك الأجسام الطافية عدة أشكال كنقاط صغيرة أو دوائر أو خطوط أو سحب.
ما هو سبب ظهور الأجسام الطافية ؟
- عند الوصول لمنتصف العمر قد يبدأ الجسم الزجاجي في الانكماش أو يزداد سمكه مسبباً ظهور كتل أو خيوط داخل العين . وقد ينفصل الجسم الزجاجي عن الجزء الخلفي من العين وهو سبب شائع في ظهور الأجسام الطافية . وهذه الحالة تسمى بالانفصال الخلفي للجسم الزجاجي .
- ويظهر الانفصال الخلفي للجسم الزجاجى بنسبة أكبر في الحالات الآتية :
- قصر النظر.
- بعد جراحة إزالة الكتاراكت (المياه البيضاء).
- التهابات داخل العين.
- بعد استعمال أشعة الليزر من نوع ياج.
- وظهور الأجسام الطافية قد يمثل ناقوس خطر عند ظهورها فجأة لذلك يجب استشارة طبيب عيون بالذات عندما يكون المريض فوق سن الأربعين .

- قد يؤدى انكماش الجسم الزجاجي إلى نزعه من الجزء الملاصق له من الشبكية مسبباً تمزق الشبكية . و يؤدى هذا التمزق لحدوث نزيف بسيط لكمية من الدم التى تظهر كأجسام طافية جديدة .
- إن تمزق الشبكية هو مشكلة خطير قد تؤدي لانفصال الشبكية . لذلك يجب استشارة طبيب العيون في الحالات الآتية :
- ظهور أجسام طافية فجأة في مجال الإبصار حتى لو كانت جسماً واحداً جديدا.
- رؤية وميض مفاجئ من الضوء.
- فقدان الرؤية الجانبية.
ما الذي يمكن عمله عند ظهور الأجسام الطافية ؟
- يجب على المريض استشارة طبيب العيون فوراً في حالة ظهور أي جسم طافٍ جديد فجأة في مجال الرؤية لمعرفة ما إذا كان لديه تمزق فى الشبكية .
- ولأن تلك الأجسام الطافية قد تظهر في مجال الرؤية فإنها قد تصبح مزعجة وبالذات عند القراءة لأن المريض يضطر لتحريك عينيه أو للنظر لأعلى ولأسفل لإبعاد تلك الأجسام عن مجال الرؤية .
- وقد تستمر تلك الأجسام الطافية في مجال الرؤية وقد يتضاءل بعضها ويصبح أقل إزعاجاً . وحتى إذا كان المريض يرى أجساماً طافية لسنوات فعند ظهور أجسام جديدة يجب عليه استشارة طبيب العيون فوراً .

- عند انفصال الجسم الزجاجى من فوق الشبكية فقد يرى المريض وميضاً يشبه البرق . وقد يلاحظ الشخص العادي نفس العلامات في حالة اصطدام عينه بجسم ما فيرى ما يسميه بالنجوم .
- قد يظهر الوميض ويختفي لعدة أسابيع أو شهور. وحتى مع التقدم في السن فمن المعتاد رؤية ذلك الوميض .
- وعند ظهور الوميض بشكل مفاجئ يجب استشارة طبيب العيون للتأكد من عدم وجود تمزق في الشبكية .
- وبعض الناس يشعرون بوميض من الضوء مصحوباً بموجات ساخنة في كلا العينين ويستمر ذلك لمدة 10-20 دقيقة . ويظهر هذا النوع من الوميض بسبب تقلص الأوعية الدموية بالمخ.

- عندما يفحص طبيب العيون عين المريض فإنه يضع له نوعاً من قطرات العين التى تسبب اتساع الحدقة ومن خلال هذا الفحص غير المؤلم يرى الطبيب الشبكية والجسم الزجاجي . وينبغى على المريض إحضار أحد الأشخاص معه ليصحبه إلى المنزل .
- رغم أن ظهور الأجسام الطافية أو الوميض الضوئي شىء طبيعي مع التقدم في العمر ورغم أن ليست كل الأجسام الطافية تشكل خطورة إلا انه يجب استشارة طبيب العيون عند ظهورها فوراً .

كثير من المصابين بمرض السكر يكون لديهم نسبة بسيطة من مرض الشبكية غير المتشعب بما لا يؤثر غالبا على إبصارهم. وفي حال تأثر الإبصار فإن ذلك يكون بسبب " إستسقاء البقعة الصفراء" وقد يظهر معها أو لا يظهر ما يسمى "بأنيميا البقعة الصفراء".

البقعة الصفراء هي مساحة صغيرة في منتصف الشبكية تسمح برؤية التفاصيل الدقيقة، والسائل المتسرب من الأوعية الدموية للشبكية يسبب ورم لهذه البقعة الصفراء. و يؤدي إستسقاء البقعة الصفراء إلى فقدان كثير من قدرة الإبصار لكن مع الإحتفاظ بالرؤية الطرفية. وفي حال إنسداد الشعيرات الدموية للشبكية فيسمى ذلك بأنيميا البقعة الصفراء ويؤدي إلى عدم وضوح الرؤية.

في هذه الحالة يكون قد حدث إنسداد في كثير من الأوعية الدموية الرئيسية بالشبكية، فيعمل الجسم على نمو أوعية جديدة في محاولة لإمداد تلك المنطقة بكمية كافية من الدم. ولكن هذه الأوعية الجديدة لا تعمل بشكل جيد كما أنها تتسبب في ظهور نسيج ندبي وإنفصال للشبكية. وتعتبر هذه الحالة أكثر خطورة من حالة مرض الشبكية غير المتشعب وذلك لأنها تؤثر على الرؤية المركزية والطرفية وذلك لعدة أسباب:

نزيف الجسم الزجاجي:

وهو نزيف الأوعية الدموية الجديدة والتي تكون غالبا هشة وضعيفة، فإذا كان النزيف بسيطا فإن المريض يرى نقاط داكنة عائمة في مجال الرؤية. وإذا كان النزيف شديدا فإن ذلك يعيق الرؤية تماما. وامتصاص الدم النازف خلال فترة مناسبة يعطي فرصة لتحسن قوة الإبصار، وإلا ستكون هناك ضرورة لإجراء عملية استئصال الجسم الزجاجي.

إنفصال الشبكيــة:


وذلك يحدث بسبب تكون النسيج الندبي مع الأوعية الدموية الجديدة وهما يسببان في إنكماش وجذب الشبكية من مكانها الطبيعي. كما أن تجعد البقعة الصفراء بالشبكية يؤدي لعدم وضوح الرؤية. ويزيد تدهور الحالة كلما إنفصلت مناطق كبيرة من الشبكية أو البقعة الصفراء.

الجلوكوما المصاحبة لنمو الأوعية الدموية:

وهي تكون مصاحبة لنمو الأوعية الدموية الجديدة وإعاقة تصريف السوائل خارج العين وزيادة الضغط داخلها. وتؤدي الجلوكوما (المياه الزرقاء) إلى حدوث تلف بالعصب البصري.

هناك حتمية بضرورة السيطرة بقدر الإمكان على معدل السكر في الدم حتى نتجنب تلف الشبكية.

جراحة الليزر:

وهي العلاج الضروري لمعظم هذه الحالات مثل:
• حالة إستسقاء البقعة الصفراء
• مرض الشبكية المتشعب
• الجلوكوما المصاحبة لإنتشار الأوعية الدموية الجديدة

ففي حالة إستسقاء البقعة الصفراء:

يكون تركيز الليزر على الأجزاء المريضة من الشبكية بالقرب من البقعة الصفراء لوقف تسرب السوائل من الأوعية الدموية إليها والتي تؤدي إلى الإستسقاء. ويؤدي هذا العلاج إلى الحفاظ على جزء من قدرة الإبصار.

أما حالة مرض الشبكية المتشعب:
ويتم فيها تركيز الليزر على كل أجزاء الشبكية عدا البقعة الصفراء. وهذا العلاج يؤدى إلى إنكماش الأوعية الدموية غير الطبيعية وعدم تكونها مرة أخرى، كما أنه يمنع نزيف الجسم الزجاجي. ولكن جراحة الليزر لا تمنع دائما إحتمال فقد البصر مستقبلا.

إستئصال الجسم الزجاجي:
يتم إستئصال الجسم الزجاجي المتشرب بالدم نتيجة للنزيف وإستبداله بسائل زيتي شفاف، وهذه الجراحة تمنع حدوث نزيف جديد وذلك لاستئصال الأوعية الدموية غير الطبيعية، كما أنها تعيد الشبكية إلى مكانها في حالة حدوث إنفصال.

إن التشخيص المبكر لمرض الشبكية المصاحب للسكر هو أفضل وقاية ضد فقدان البصر، ومن الممكن التقليل من المخاطر من خلال التحكم في معدل السكر في الدم ومتابعة الحالة مع طبيب العيون. ويجب مراعات عدة أمور هامة:

• إجراء فحص العين لمرضى السكر بعد توسيع الحدقة، وذلك مرة في السنة على الأقل.
• زيادة معدل الفحص الدوري في حالة الإصابة بمرض الشبكية المصاحب للسكر.
• إجراء فحص للسيدات الحوامل خلال الشهور الثلاثة الأولى من الحمل حيث تزيد نسبة الإصابة بمرض الشبكية.
• ضرورة ضبط معدل السكر قبل فحص عمل نظارة طبية.
• من الضروري فحص العين في بعض الحالات الملحة منها حالة وجود مشكلة في إحدى العينين، وفي حالة ظهور مشكلة في الرؤية لا يصاحبها تغير في معدل السكر.

يعتبر مرض السكري من أكثر الأمراض شيوعا في منطقتنا العربية وله تأثيرات شتى على العين فهو قد يؤدى إلى الإصابة ببعض إلتهابات الجفون كما أنه قد يؤدي إلى الإصابة بالمياه البيضاء ولكن أعظم تأثيراته على العين تكمن في الإعتلال السكري بشبكية العين.

إن مرض السكري يسبب ضيق في شرايين الشبكية مما ينتج عنه نقص في كمية الأوكسجين الواصلة إلى الشبكية وكرد فعل تقوم الشبكية بتكوين أنسجة دموية غير طبيعية لتعويض نقص التغذية والاوكسجين الواصل إليها. وفي تأثير آخر يقوم مرض السكري بإحداث ضعف في جدار الأوعية الدموية للشبكية والتي تصبح كالأنابيب التي بها ثقوب تسمح بحدوث إرتشاحات دموية أو دهنية عن طريق هذه الثقوب. ومن هذين التأثيرين أي الإرتشاحات والأنسجة الدموية غير الطبيعية تحدث كل تأثيرات السكري على شبكية العين.

في بداية الأمر يشعر المريض بوجود زغللة أو ضعف في حدة الإبصار وهي عادة ما تكون ناتجة عن وجود إرتشاحات دموية قريبة من مركز الإبصار أو قد يشتكي المريض من ضعف حاد في قوة إبصاره نتيجة حدوث نزيف شديد في الجسم الزجاجي ناتج عن الأوعية الدموية غير الطبيعية أو ناتج عن تليفات شديدة في الشبكية أدت إلى انفصالها.
وفي أحيان كثيرة قد لا يكون لمرض الإعتلال السكري أي أعراض وقد لا يشعر المريض به ويتم اكتشافه بالصدفة أثناء الفحص الدوري للعين

من أهم هذه الفحوصات هو عمل تصوير لقاع العين بصبغة الفلوروسين وهي وسيلة لمعرفة أماكن الإرتشاحات لعلاجها بالليزر كما أنه وسيلة لمعرفة كمية الدم الواصلة إلى العين وشدة الأنسجة الدموية غير الطبيعية بها، وعلى هذا الأساس يتم تحديد وسائل العلاج.

في مراحل المرض الأولى قد يحتاج المريض إلى متابعة حالة الشبكية فقط مع المحافظة على مستوى السكر في الدم وقد تكون هذه المتابعة ما بين ستة شهور إلى سنة، وعند وجود إرتشاحات حول مركز الإبصار وبعد أجزاء التصوير لقاع العين بالصبغة يتم علاج هذه الإرتشاحات بأشعة الليزر وهذا العلاج يتم في العيادة ودون تدخل جراحي. وعند وجود أنسجة دموية غير طبيعية بالشبكية أو نقص في كمية الدم الواصل إلى الشبكية يتم عمل ليزر لكي هذه الأنسجة مقسم على جلستين إلى ثلاث جلسات حسب رؤية الطبيب و تعاون المريض.
وفي المراحل المتقدمة من المرض قد يصاب المريض بنزيف شديد في الجسم الزجاجي الناتج عن هذه الأوعية الدموية غير الطبيعية أو يكون هناك تليفات شديدة على سطح الشبكية مما قد يسبب إنفصال شبكي بالعين وفي هذه الحالات لا بد من التدخل الجراحي الذي يكون عن طريق عملية إزالة الجسم الزجاجي والنزيف مع إزالة للتليفات بالشبكية وذلك لإعادة الشبكية لوضعها الطبيعي، وتكون نسبة الإبصار معتمدة على حالة الشبكية.

المتابعة الدورية لمرض السكر من أهم وسائل الوقاية من تأثير هذا المرض وتكرار المتابعة تعتمد على حالة الشبكية لكل مريض، ففي بعض الحالات تكون المتابعة الدورية كل سنة، وفي حالات أخرى تكون كـــل 6 شهور أو أقل حسب ما يراه الطبيب.
المحافظة على مستوى السكر في الدم وعلاج أي أمراض أخرى كضغط الدم المرتفع أو الأنيميا أو الفشل الكلوي والتي تزيد من التأثيرات السلبية على الشبكية لمرضى السكر.

إن مرض الإعتلال السكري للشبكية قد يتطور في المرأة الحامل بشكل أسرع مما يتطلب فحص دوري لها كل 3 شهور وعمل علاج بالليزر عند الحاجة إليه دون إبطاء مع الحرص الدائم على المحافظة على مستوى السكر في الدم..

- إن شكل العين مثل كرة التنس المجوفة من الداخل تحيط بها 3 طبقات مختلفة .
- وتسمى الطبقة الخارجية "الصلبة" ( الغلاف الأبيض الخارجى) .
- الطبقة الداخلية "الشبكية" (وهو النسيج الذى يجمع الصورة فى الجزء الخلفي من العين مثل الفيلم في الكاميرا) .
- الطبقة الوسطى بين الصلبة والشبكية تسمى "الطبقة العنبية" لأنها تظهر تحت الميكروسكوب كالعنب المقشور .

- إن الطبقة العنبية هي تلك الطبقة التي تحتوي على الأوعية الدموية التي تغذى العين. والتهاب هذه الطبقة يؤثر على القرنية والشبكية والصلبة وبقية الأجزاء الحيوية في العين لأنها ملاصقة لهذه الأجزاء . ولذلك فإن التهابها قد يهدد الإبصار وهو أكثر خطورة من أنواع الالتهاب الأخرى التي تصيب العين من الخارج .

- الحساسية للضوء وعدم وضوح الرؤية وألم واحمرار العين . وقد تبدأ الأعراض فجأة باحمرار العين وإحساس بالألم أو قد تظهر الأعراض ببطء يصاحبها ألم واحمرار بسيط مع عدم وضوح الرؤية .

- تقسم تلك الأنواع حسب مكان التهاب الطبقة العنبية: فاذا كان الالتهاب في الجزء الأمامي من العين بالقرب من القزحية فتسمى بالتهاب القزحية واذا كان في منتصف العين بالقرب من الجسم المهدب تسمى التهاب الجسم المهدب ولو كان في الجزء الخلفي من العين بالقرب من الغلاف المشيمي تسمى بالتهاب الغلاف المشيمي .

- العدوى :
- العدوى الفيروسية: فيروسات الهربس والمامبس.
- العدوى الفطرية: الهستوبلازما.
- العدوى الطفيلية: التوكسوبلازما.
ولكن في بعض الأحيان يكون السبب غير معروف .
- وقد يكون التهاب الطبقة العنبية مرتبطاً بالتهاب أجزاء أخرى من الجسم مثل التهاب المفاصل. وقد يكون نتيجة إصابة بالعين. أو يكون التهاب العنبية في احدى العينين نتيجة لإصابة شديدة في العين الأخرى ( التهاب الطبقة العنبية التعاطفي) .

- من المهم جداً عند ظهور الأعراض استشارة طبيب العيون فوراً لأن أى التهاب داخل العين قد يؤثر على البصر بشكل دائم وقد يصيب المريض بالعمى .
- ويستعمل الطبيب العديد من الوسائل للكشف على العين من الداخل ومنها الآتي:
- أشعة X.
- اختبارات الدم.
- اختبارات الجلد.
- أخذ عينة من داخل العين.
- وحين يكون التهاب العنبية مصاحباً لحالات مرضية أخرى في باقي الجسم فإن الطبيب يلجأ لفحص شامل لجسم المريض من خلال استشارة أطباء في التخصصات الأخرى .

- إن العلاج السليم ضرورى جداً لتقليل فرصة حدوث أي ضعف أو فقدان للبصر .
- إن استعمال قطرات العين ( المحتوية على كورتيزون ) والأدوية الموسعة لحدقة العين تساعد على الإقلال من الالتهاب والألم . وعندما يكون الالتهاب عميقاً داخل العين لا يجب استعمال الأدوية عن طريق الفم أو الحقن .
- كما يجب علاج بعض المضاعفات التي تنشأ نتيجة التهاب العنبية مثل الجلوكوما أو المياه الزرقاء ( زيادة ضغط العين ) - الكتاراكت او المياه البيضاء ( عتامة عدسة العين ) - تكون أوعية دموية جديدة . وفي حال زيادة المضاعفات قد تكون الجراحة أو العلاج بالليزر ضرورياً لإنقاذ العين .
- إن التهاب العنبية الذي يظهر في الجزء الأمامي أو الأوسط من العين ( التهاب القزحية أو الجسم المهدب ) عادة ما يظهر فجأة ويدوم لمدة 6-8 أسابيع . وفي مراحله المبكرة يمكن علاجه بالاستعمال المنتظم لقطرات العين . ولا يوجد سبب محدد لهذا النوع من الالتهاب .
- بينما التهاب العنبية في الجزء الخلفي من العين ( التهاب الغشاء المشيمي ) عادة ما يظهر ببطء ويدوم لفترة أطول
ويكون علاجه أصعب .

- طبيب العيون فقط هو القادر على علاج التهاب العنبية لأنها تهدد الإبصار بشكل واضح .
- ويجب معرفة أن مجرد احمرار العين قد تكون شكلاً خطيراً من التهاب العنبية .
- كما أن احمرار العين المستمر لا يجب علاجه إلا بواسطة طبيب العيون.

عيون الأطفال

- يستطيع الأطفال حديثو الولادة الرؤية ولكن باستعمال العينين في الشهور الأولى من العمر تتطور وتنمو لديهم حاسة الإبصار .
- وإذا لم يستطع الطفل استعمال إحدى عينيه بشكل طبيعى فإن حاسة الإبصار بها لا تنمو بشكل سليم ومن الممكن أن تتدهور أيضاً .
- بعد 9 سنوات من العمر يكون الجهاز البصرى قد اكتمل نموه . كما أن نمو القدرة على الرؤية باستعمال كلا العينين بشكل متساوٍ عامل مهم لتكون البصر الطبيعى .
- كما أن العديد من الوظائف لا يسمح بها لسوى النظر السليم في عين واحدة فقط . ونظراً لاحتمال فقدان الإبصار في إحدى العينين نتيجة لحادث ما او مرض فيجب أن تكون العين الأخرى ذات قدرة جيدة على الإبصار .
- لكل هذه الأسباب يجب تشخيص وعلاج كسل العين بسرعة قدر الإمكان .

- ينصح بان يتم اختبار النظر عند الأطفال قبل أو عند 4 سنوات من العمر بواسطة طبيب العيون . وفي بعض الأحيان مثل وجود حالات سابقة في العائلة مصابة بانحراف في إحدى العينين أو الكتاراكت ( المياه البيضاء ) فإنه ينصح باختبار النظر بدءاً من سن 3 سنوات .

هو ضعف النظر في إحدى العينين وعدم القدرة على الإبصار بها بشكل جيد وتسمى بالعين الكسولة. وتظهر هذه الحالة عند الأطفال في سن مبكرة لذا ينصح بإختبار النظر عند الطفل بواسطة طبيب العيون خاصة إذا كانت هناك حالات متوارثة من الحول أو المياه الزرقاء أو البيضاء.

- إن الأسباب عادة هي أي سبب يؤثر على الاستعمال الطبيعى للعينين وعلى تطور ونمو حاسة الإبصار . وكثيراً ما تنتقل الحالات المصاحبة لكسل العين وراثياً .
- هناك 3 أسباب رئيسية لكسل العين :
* الحول :
- ويظهر كسل العين بصورة أوضح مع حالات الحول ( انحراف العينين ) . والعين المنحرفة عادة ما تتوقف عن العمل لتجنب الرؤية المزدوجة ويستعمل الطفل العين السليمة فقط .
* عيوب الانكسار الضوئي:
- إن عيوب الانكسار الضوئي هى بعض الحالات التى تعالج بارتداء النظارات الطبية . ويظهر كسل العين لأن إحدى العينين تفقد التركيز بسبب وجود طول أو قصر نظر أو استجماتيزم بها .
- والعين الضعيفة تتوقف عن العمل وتصبح كسولة . وتظهر العينين بصورة طبيعية ولكن واحدة منهما يصبح إبصارها ضعيفاً .
- وهذا هو أصعب أنواع كسل العين في التشخيص لأنه يحتاج لقياسات دقيقة للنظر .
* عتامة النسيج الشفاف للعين :
- بعض أمراض العين مثل الكتاراكت ( عتامة عدسة العين الداخلية الشفافة ) تؤدي لكسل العين . ويحدث ذلك لأن عتامة العدسة تؤدي لمنع تركيز الصورة داخل العين وبالتالي ظهور كسل العين عند الأطفال .
- وهذا هو أشد أنواع كسل العين .

- ليس من السهل التعرف على حالة كسل العين فقد لا يعلم الطفل أن لديه عيناً سليمة وأخر ضعيفة . ولا يمكن للأبوين معرفة أن هناك مشكلة إلا إذا كان الطفل لديه عيناً منحرفة أو أحد العيوب الواضحة الأخرى .
- ويمكن تشخيص كسل العين بملاحظة وجود فرق في القدرة على الإبصار بين العينين . وبما إن قياس قدرة الإبصار في الأطفال الصغار يكون صعباً فإن طبيب العيون يقيس قوة الإبصار بمراقبة قدرة الطفل على متابعة جسم متحرك أثناء تغطية إحدى عينيه .
- بإجراء اختبارات مختلفة فإن الطبيب يلاحظ رد فعل الطفل عند تغطية إحدى عينيه . فعند تغطية العين السليمة فإن الطفل يحاول نزع ذلك الغطاء أو يبكي.
- وضعف النظر بإحدى العينين لا يعني بالضرورة أن الطفل لديه كسل في هذه العين . ويمكن تحسين النظر بوصف نظارة طبية للطفل .
- يقوم طبيب العيون بفحص العين من الداخل للتأكد من عدم وجود حالات مرضية أخرى تكون سبباً لضعف الإبصار مثل :
- الكتاراكت (المياه البيضاء)
- الالتهابات
- الأورام
- بعض أمراض الجزء الداخلي من العين.

- لعلاج كسل العين يجب إجبار الطفل على استعمال العين الضعيفة وذلك بتغطية العين السليمة لمدة أسابيع أو شهور حسب الحالة .
- وحتى بعد عودة قوة الإبصار للعين الضعيفة فإن تغطية العين السليمة على فترات خلال السنين الأولى من العلاج قد يكون ضرورياً للحفاظ على نمو القدرة على الإبصار في العين الضعيفة .
- يمكن وصف استعمال النظارات الطبية لتصحيح أخطاء انكسار الضوء داخل العين . وإذا كان استعمال النظارة الطبية وحده غير كافٍ لتحسين النظر فإن تغطية العين السليمة يصبح ضرورياً .
- نادراً ما يعالج كسل العين بوضع قطرات في العين السليمة تسبب عدم وضوح الرؤية مما يجبر الطفل على استخدام العين الضعيفة .
- عادة ما يعالج كسل العين قبل إجراء جراحة تصحيح انحراف العين وتكون تغطية العين السليمة ضرورية بعد الجراحة .
- بعد الجراحة يمكن استعمال العدسات اللاصقة أو النظارة الطبية لتصحيح النظر .
- لا يعالج كسل العين بالعلاج السابق فقط ولكن يجب تقوية العين لكي تستعيد القدرة الطبيعية على الإبصار.
- وإهمال علاج كسل العين قد يتسبب في مشاكل عديدة منها :
!- قد تصاب العين الكسولة بعيب خطير ودائم قد يفقدها البصر .
فقد الإحساس بالعمق ( الرؤية ثلاثية الأبعاد ) .
- إذا أصيبت العين السليمة بمرض ما أو إصابة شديدة فذلك يعني فقد جزء كبير من القدرة على الإبصار في كلا العينين مدى الحياة .
- ويمكن لطبيب العيون إعطاء الطفل وأبويه تعليمات لعلاج كسل العين ولكن الدور الأكبر يقع على عاتقه لتنفيذها .
- لا يتقبل الأطفال بسهولة فكرة تغطية أحد العينين وبالذات عند اعتمادهم عليها بشكل كامل للرؤية ويظهر دور الأبوين في إقناع الطفل بأهمية ذلك بالنسبة له .
- يعتمد نجاح علاج كسل العين على :
- درجة شدة كسل العين
- عمر الطفل عند بدء العلاج
- في حال تشخيص وعلاج كسل العين مبكراً فإن تحسن النظر يكون أكيداً في معظم الحالات. وفي بعض الحالات يجب استمرار العلاج حتى وصول الطفل لسن 9 سنوات ولا يعود كسل العين عادة بعد ذلك للظهور .
- كسل العين المصاحب للحول أو عيوب انكسار الضوء في العينين يمكن علاجه بنجاح في سن متقدم عن كسل العين المصاحب لعتامة أنسجة العين .

تحدث غزارة الدمع وتدفقه بسبب ضيق أو انسداد في مجرى الدمع .. وجزء من جهاز التصريف الدمعي الأنفي .. وهي حالة شائعة الحدوث للأطفال حديثي الولادة وتحدث عندما يغطي أحد الأعضاء القناة الدمعية داخل الأنف ويفشل في فتحها عند الولادة أو قبلها وبذلك يغلق جهاز التصريف الدمعي الأنفي .. وقد يفتح الجهاز المسدود قدرا بعد شهور من مولد الطفل، أو يفتح جراحيا .. وقد تحدث غزارة الدمع أيضا عندما تلتصق الجفون بعد النوم، وعندئذ يمكن أن يسبب الالتهاب المزمن لعين واحدة أو للعينين معا أو إذا تعرضت العيون للعدوى والتلوث البيئي

الدموع الغزيرة .. ليس بالضرورة أن تكون بسبب الأعراض السابقة بل إن هناك أسبابا أخرى لغزارة الدمع بالعين، ولكن إذا حدث لك أحد هذه الأعراض أو أكثر فلابد من الاتصال بطبيب العيون لكي يقوم بفحص عينيك.

سوف يوصي لك الطبيب بالمضادات الحيوية أولا في صورة قطرة أو مرهم لمرة أو مرتين يوميا مع تدليك الأكياس الدمعية وللقيام بذلك التدليك على المريض أن يضع إصبعه أسفل ركن العين الداخلي التالي للأنف ولف الإصبع وتمريره على الجدار العظمي والضغط لأسفل والى الداخل، ويلي ذلك التدليك للكيس الدمعي وضع المضادات الحيوية في العين وإذا استمر الدمع في التدفق فمن الضروري أن يفتح طبيب العيون قنوات الدمع بالمسبر والغسيل، وهو سلك معدني رفيع يمر بلطف خلال جهاز التصريف الدمعي الأنفي لفتح أي انسداد وسيولة الدمع في الجهاز ، والطفل المريض لا يشعر بالألم عند استعمال هذا المسبر ولكن يحدث بعض الدمع الدموي وإفرازات من الأنف .. وقد يستمر التفريغ من العين لمدة أسبوع ويمنح المريض علاجا بالمضادات الحيوية وقد يحدث الانسداد مرة أخرى وربما يحتاج المريض للمسبر مرة أخرى فإذا لم ينجح فيمكن إدخال أنابيب رفيعة من البلاستيك أو السيليكون في قنوات التصريف، وهذا إجراء طويل اكثر من المسبر ويتطلب التخدير الكلي، وقد يحدث الالتهاب أو النزيف أو ندبات تسد الفتحات ومن ثم عمل جراحة إضافية.

هو عيب بصري في وضع العينين حيث تشير كل منهما إلى اتجاه مختلف. حيث يمكن أن تكون احدى العينين مستقيمة ( تشير للأمام ) بينما تنحرف العين الأخرى للداخل أو الخارج أو للأعلى أو للأسفل .
- وقد يلاحظ اختلال وضع العينين بشكل مستمر أو قد يظهر ويختفي أحياناً أخرى . وقد ينتقل هذا الاختلال بين العينين في الشخص الواحد .
- وتظهر هذه الحالة عادة بين الأطفال ونسبة ظهورها بين الأطفال في الولايات المتحدة مثلاً تصل إلى 4% . كما قد تظهر أيضاً في مراحل متقدمة من العمر . ويظهر الحول بنفس النسبة في الذكور والإناث كما قد ينتقل وراثياً من الآباء للأبناء ولكن توجد استثناءات لهذه القاعدة.

في حالة الشخص السليم تشير العينان إلى نفس النقطة ويقوم المخ بدمج الصورتين في شكل صورة واحدة ثلاثية الأبعاد . وهذه الصورة ثلاثية الأبعاد هي التي تعطي الإحساس بالعمق.
- وعندما تنحرف إحدى العينين يتم إرسال صورتين مختلفتين للمخ وعندما تظهر هذه الحالة في طفل صغير فإن المخ يتعلم أن يتجاهل الصورة الصادرة من العين المنحرفة ويرى فقط الصورة الصادرة من العين المستقيمة أو التي ترى بصورة أفضل . وكنتيجة لذلك يفقد الطفل الإحساس بالعمق .
- ولكن عندما يظهر الحول لدى البالغين فغالباً ما تتكون لديهم رؤية مزدوجة لأن المخ يكون مدرباً على استقبال الصور من كلا العينين ولا يستطيع تجاهل الصورة الصادرة من العين المنحرفة .

- تتكون الرؤية السليمة خلال الطفولة المبكرة وتكون كلا العينين في وضعية مستقيمة . ويسبب الحول كسلاً في العين المنحرفة أو الضعيفة . ويتعرف المخ على الصورة الصادرة من العين السليمة ويتجاهل الصورة الصادرة من العين الضعيفة ( الكسولة ) وذلك عند يظهر فى حوالى خمسون بالمائة من الأطفال المصابين بالحول .
- ويمكن علاج كسل العين بتغطية العين السليمة لتقوية وتحسين الرؤية في العين الضعيفة . وإذا تم تشخيص كسل العين في السنوات الأولى من العمر فذلك يعنى عادة نجاح العلاج . وإذا تأخر العلاج يصبح كسل العين حالة دائمة لدى الطفل . وكقاعدة فإنه كلما تم تشخيص كسل العين مبكراً كلما تحسنت القدرة على الرؤية لدى الطفل.

- إن السبب الأكيد للحول ليس مفهوماً بشكل كامل.
- ولكن يجب أن تعرف أن هناك 6 عضلات هي التي تتحكم في حركة العين الواحدة . وتتصل تلك العضلات بالعين من الخارج . وفي كلا العينين توجد عضلتان تحركان العين لليمين واليسار بينما العضلات الأربعة الأخرى تحرك العين لأعلى ولأسفل ولأى زاوية مائلة.
- ولموازاة اتجاه العينين وتحديد النظر في نقطة واحدة فإن كل العضلات في كلا العينين يجب أن تعمل معاً بشكل متوازٍ . ويتيح ذلك حركة العينين بنفس الشكل المتناسق .
- يتحكم المخ في حركة تلك العضلات لذلك يظهر الحول فى بعض الأطفال الذين يعانون من الحالات التالية :
- شلل المخ.
- المنغولية.
- استسقاء الرأس.
- أورام المخ.
وممكن أن ينتج الحول أيضاً من جراحة إزالة الكتاراكت ( المياه البيضاء ) أو بسبب إصابة شديدة في العين .

- إن العارض الرئيسى للحول هو وجود عين غير مستقيمة . وفي بعض الأحيان فإن الأطفال المصابين بالحول تنحرف إحدى عينيهم في ضوء الشمس الساطع أو يميلون برؤوسهم في محاولة لاستعمال كلا العينين معاً .
كيف يمكن تشخيص الحول ؟
- يمكن تشخيص الحول من خلال فحص العين . لذلك يجب فحص عيني الأطفال بواسطة طبيب العيون قبل أو عند سن الرابعة .
- وفي حال ظهور حالات سابقة من الحول أو كسل العين في عائلة الطفل يجب فحصه قبل سن الثالثة .
- ومن الطبيعي أن تظهر عيون الأطفال حديثي الولادة بشكل متقاطع (يشبه الحول) . كما أن الأطفال الصغار من الطبيعي أن تكون أنوفهم عريضة ومسطحة مع وجود ثنية من الجلد عند الجزء الداخلي من جفن العين مما يعطي العينين شكل الحول .
- وهذا الشكل الكاذب للحول يختفي مع تقدم الطفل في السن . ويستطيع طبيب العيون التمييز بين الحول الحقيقي والحول الكاذب .

- إن الغرض الرئيسي من العلاج هو :
- الحفاظ على قوة الإبصار.
- تصحيح وضع واستقامة العينين.
- استعادة الرؤية السليمة لكلا العينين.
ويقرر طبيب العيون أسلوب العلاج بعد فحص شامل للعين . وفي بعض الحالات باستعمال نظارة طبية أو بالجراحة لتصحيح الاتزان في عضلات العين أو بإزالة المياه البيضاء في حال وجودها وبتغطية العين السليمة لعلاج كسل العين فى العين الضعيفة.

* الحول الأنسي أو الداخلي :
- وهو الحول الناتج من انحراف العين للداخل . وهو النوع الشائع من الحول لدى الأطفال .
- والأطفال المصابون بالحول الداخلي لا يستعملون عينيهم معاً وعادة ما تكون الجراحة المبكرة ضرورية لتعديل وضع العين .
- وخلال الجراحة يقوم الطبيب بتعديل الشد الموجود على عضلات إحدى العينين أو كلاهما. حيث يقوم الطبيب بتحريك نقطة التقاء العضلة الداخلية مع جدار العين الخارجي إلى الجزء الخلفي من العين . وهذا التعديل يقلل من جذب العين للداخل ويسمح لها بالحركة بحرية أكبر للخارج . وتوجد طريقة أخرى يقوم فيها الطبيب بتقصير العضلة الخارجية للسماح للعين بالحركة للخارج .
* الحول الأنسي التكيفي :
- وهذا النوع من الحول ينتشر بين الأطفال المصابين بطول النظر في عمر سنتين أو أكثر .
- فعندما يكون الطفل صغيراً ومصاباً بطول النظر فإن محاولته لتركيز نظره على الأجسام القريبة يؤدي للحول الداخلي . وتساعد النظارة الطبية على إزالة عبء التركيز على الأجسام القريبة عن العين مما يؤدى لعودة العينين للوضع الطبيعي.
- وتساعد قطرات ومراهم العين الخاصة أو العدسات المنشورية على تصحيح وضع العين .
* الحول الوحشي أو الخارجي :
- وهو الحول الناتج من انحراف العين للخارج . ويظهر عندما يجهد الطفل عينيه في محاولة تركيز بصره على الأجسام البعيدة .
- ويظهر الحول الوحشى فقط من وقت لآخر وبالذات عندما يكون الطفل شارداً أو متعباً أو مريضاً . كم قد يلاحظ والدا الطفل أن إحدى عينيه تنحرف للخارج عند مواجهة ضوء الشمس الساطع . ورغم أن النظارات الطبية أو المنشورية مع تمارين العين قد تساعد على تصحيح وضع العين إلا أن الجراحة قد تكون ضرورية .

- لا يتم إخراج العين من التجويف الموجودة به في الرأس أبداً أثناء الجراحة . إنما يقوم طبيب العيون بعمل فتحة صغيرة فى النسيج المحيط بالعين لكى يصل للعضلات المحيطة بها .
- يتم تصحيح وضع عضلات العين حسب اتجاه انحراف العين . وتجرى جراحة تصحيح الحول لدى الأطفال تحت تأثير مخدر عام .
- وتكون فترة النقاهة بعد الجراحة سريعة حيث يستطيع المريض ممارسة حياته الطبيعية بعد الجراحة بأيام قليلة . وقد يحتاج المريض بعد الجراحة لنظارة طبية أو منشورية وفي بعض الأحيان قد يحتاج لجراحة أخرى لإبقاء العينين في الوضع الطبيعي.
- وبالنسبة للأطفال المصابين بحول مستمر تقدم الجراحة المبكرة فرصة ممتازة لإمكانية عمل العينين بشكل طبيعي. والأفضل للطفل هو إجراء هذه الجراحة قبل سن المدرسة .
- ومثل أي جراحة أخرى توجد بعض المخاطر لجراحة الحول مثل العدوى أو النزيف أو التعرج الشديد مما قد يؤدى لفقد جزء من الإبصار .
- وجراحة الحول إجراء آمن وفعال لعلاج انحراف العين ولكنها لا تغني عن استعمال النظارة الطبية أو علاج كسل العين الناتج عن الحول

- وافقت منظمة الأدوية والأغذية الأمريكية على الاستعمال المحدود لعقار جديد يسمى
(بوتوكس) كبديل لجراحة الحول حيث يتم حقن هذا العقار في عضلات العين المنحرفة مما يؤدى لارتخائها وشد العضلات المعاكسة فتعود العين لوضعها الطبيعي .
- ورغم أن تأثير العقار يبقى في الجسم لعدة أسابيع فقط إلا أنه في بعض الحالات يؤدي إلى تصحيح الدائم لوضع العينين.

تجميل العيون

- تظهر هذه الحالة عندما لا تفرز العين القدر الكافي من الدموع التى تساعد على تشحيمها ومنع التهابها .
- تفرز الدموع بطريقتين :
• تفرز الدموع بشكل طبيعي بمعدل بطيء وثابت لتساعد على تشحيم وتسهيل حركة العين.
• تفرز الدموع بكميات كبيرة بمعدل سريع في حالة تهيج العين أو عند البكاء.

- وخز وحرقان بالعين.
- الرغبة في حك العين.
- وجود مخاط على شكل خيوط حول العين وداخلها.
- تهيج العين من الدخان والرياح.
- زيادة كبيرة في إفراز الدموع.
- صعوبة واضحة في وضع العدسات اللاصقة في حالة استعمالها
- وقد تبدو فكرة زيادة إفراز الدموع في حالة جفاف العين غير منطقية ولكن إذا كانت الدموع المسؤولة عن تشحيم العين تفرز بكمية غير كافية فإن ذلك يؤدى إلى تهيج العين. وعند تهيج العين فإن الغدة الدمعية تفرز كمية كبيرة من الدموع غالباً ما تكون أكبر من قدرة العين على تصريف هذه الكمية الزائدة . وهذه الكمية الزائدة هى التى تفيض خارج العين.

- إن غشاء من الدموع (يتم نشره فوق العين من خلال اختلاج الجفنين) هو المسؤول عن نعومة وصفاء سطح العين. وبدون هذا الغشاء الدمعي قد تصبح الرؤية غير ممكنة .

- يتكون الغشاء الدمعي من 3 طبقات :
! الطبقة الزيتية الخارجية وتعمل على منع تبخر الدموع وبقاء سطح العين ناعماً وتفرز بواسطة الغدة الجفنية.
! الطبقة المائية الوسطى وتعمل على تنظيف العين وغسلها من الأجسام الغريبة وتفرز بواسطة الغدة الدمعية.
! الطبقة المخاطية الداخلية وهي التى تسمح للطبقة المائية بالانتشار بالتساوي على سطح العين كما تساعد في الحفاظ على رطوبته وبدونها لا تلتصق الدموع بالعين وتفرز بواسطة الملتحمة (الغشاء الذى يغطى الصلبة ويبطن الجفون)

- يقل إفراز الدموع مع التقدم في العمر. ورغم أن حدوث جفاف العين عند الذكور والإناث وارد في أي عمر إلا أن النسبة أعلى عند النساء من الرجال وبالذات بعد سن اليأس.
- عادة ما يصاحب جفاف العين التهاب المفاصل وجفاف الفم. كما قد تسبب بعض الأدوية جفاف العين من خلال تأثيرها على تقليل إفراز الدموع. ولذلك يجب إخبار طبيب العيون بكل أنواع الأدوية التى يستعملها المريض.
وكمثال للأدوية التى قد تسبب جفاف العين:
بعض أدوية الضغط، الأدوية المدرة للبول، الأقراص المنومة، مضادات الحساسية، المسكنات، أدوية الأعصاب.
- وبما أن بعض هذه الأدوية يكون ضرورياً للمريض فيجب عليه التعود على جفاف العين أو استعمال دموع صناعية. وغالباً ما تكون عيون الأشخاص المصابين بجفاف العين حساسة للمواد الحافظة المستعملة في قطرات العين أو الدموع الصناعية مما يؤدى لتهيجها.

- يمكن لطبيب العيون تشخيص جفاف العين من خلال الفحص الكامل وقد يحتاج الطبيب لإجراء بعض الاختبارات التى تقيس إفراز الدموع.

- إضافة الدموع : يمكن لقطرات العين المسماة "الدموع الصناعية" أن تؤدي وظيفة الدموع الطبيعية إذ تقوم بتشحيم العين والمحافظة على رطوبة سطحها. وتوجد بعض أنواع القطرات الخالية من المواد الحافظة تستعمل أكثر من مرة كل ساعتين . وهناك نوع من الدموع الصناعية الصلبة التى توضع تحت الجفن السفلى يومياً وتذوب في شكل مواد شحمية تؤدى دور الدموع. ويمكن استعمال هذه الدموع الصناعية حسب الحاجة
(مرة أو مرتين فى اليوم).
- الحفاظ على الدموع: إن الحفاظ على الدموع الطبيعية للعين هو شكل آخر للحفاظ على العين في حالة رطبة. وفي الوضع الطبيعى فإن تصريف الدموع يتم من خلال قناة صغيرة إلى الأنف (وذلك هو سبب الرشح من الأنف أثناء البكاء) . ويمكن لطبيب العيون غلق هذه القناة بصفة مؤقتة أو دائمة للحفاظ على الدموع الطبيعية لفترة أطول فوق سطح العين.
- الطرق الأخرى: بما أن الدموع تتبخر مثل أي سائل آخر من فوق سطح العين فإن أحد خطوات علاج جفاف العين هو منع هذا التبخر. وذلك ممكن باستعمال مصدر لإضافة الرطوبة داخل الغرفة التى يجلس المريض فيها. كما يمكن استعمال نظارة ذات حواف جانبية لمنع تأثير الرياح في زيادة تبخر الدموع ولكن ذلك قد يعيق الرؤية الطرفية أثناء القيادة. كما يجب تجنب الجلوس في غرفة ذات درجة حرارة عالية أو استعمال مجفف الشعر والبعد عن التيارات الهوائية الشديدة والامتناع عن التدخين. وقد يشكو البعض من الشعور بالحكة في العينين عند الاستيقاظ صباحاً وهو ما يمكن علاجه باستعمال مرهم بكمية بسيطة قبل النوم. كما ان جفاف العين بسبب نقص فيتامين أ من الوارد حدوثه بالذات في الدول الفقيرة وغالباً ما يصيب الأطفال ويعالج باستعمال مراهم تحتوي على الفيتامين.

الوصف:
مرض يحدث بسبب ضعف العضلات التي ترفع الجفن والتلف الذي يحدث للأعصاب التي تتحكم في هذه العضلات أو ارتخاء جلد الجفون العليا.
الأسماء الأخرى:
ترهل الجفون
الأسباب وعناصر المخاطرة:
من أسباب حدوث ترهل الجفون وارتخائها .. التقدم العادي في العمر والعيوب الخلقية أو نتيجة للإصابات أو المرض .. وعناصر المخاطرة تشمل تقدم العمر، السكر، الأزمات القلبية، مرض هورتر، أورام المخ أو السرطان التي يمكن أن تؤثر في العصب أو في استجابة العضلة .. أو الترهل العضلي الشديد.
الوقاية:
إن الترهل الذي يعود لتقدم العمر لايمكن منعه.
الأعراض:
- ترهل أو ارتخاء الجفون
- زيادة الدموع
- اذا كان الارتخاء حادا يتداخل مع البصر
الإشارات والفحوصات:
- ارتخاء الجفون في عين أو في اثنتين.
- الفحص الجسماني لتحديد السبب.
- الفحوصات الخاصة تجرى لتقييم الأسباب مثل الوهن العضلي الشديد.

جراحة تقويم الجفون تصحح هذه المشكلات لأنها تزيل الانتفاخات والجيوب تحت العينين والتي تجعل الشخص يبدو متعبا ومرهقا.. وهذه العملية لا تغير من الدوائر السوداء حول العينين ولا التجاعيد الدقيقة ولا تغير أيضا من الحواجب المتدلية .. ولذلك فهى عملية لمكان واحد وقد يوصي الجراح بجراحة لدائنية للحاجب وللوجه أو تنعيم الجلد لتحقيق أفضل النتائج.
وإذا كنت تعجب كيف لعملية تقويم الجفون أن تغير من شكل الإنسان فعليك أن تعلم كيف تتم وما هو المتوقع منها .. وفي هذه المطوية إجابة على أسئلة كثيرة ومعلومات وافية عن هذه الجراحة التجميلية.
هل تقويم الجفون مناسب لك؟
كما في كثير من جراحات الوجه البلاستيكية فان الصحة الجيدة والتوقعات الحقيقية مطلب أساسي.. فهذه الجراحة تزيل الدهون الزائدة والعضلات والجلد من الجفون العليا والسفلى والنتيجة مظهر جديد شبابي ومنطقة عيون أكثر جاذبية.
والأشخاص الذين يعانون من الدوائر السوداء حول العيون أو بعض الأمراض الحادة عليهم أن يعتمدوا على مهارات التشخيص لدى الطبيب المختص لكي يقرر لهم ما إذا كانت جراحة تقويم الجفون تصلح وتساعد استشارة جراح التجميل في تحديد أي إضافات أو جراحة تكميلية يمكن أن تساعد على نجاح الجراحة.
وقد ينصح الجراح بعمل جراحة متزامنة للجبهة لتصحيح الحاجب المتدلي وثنيات الجبهة أو الجلد لازالة الخطوط الدقيقة والتجاعيد في منطقة العين.

سواء كان الجراح يرغب في إجراء عملية تجميل الجفون وتقويمها لأسباب وظيفية أو تجميلية .. فان اختيارك للجراح الماهر أمر مهم جدا، ويجب على المريض أن يتبع التعليمات والإرشادات قبل الجراحة وبعدها والتي يضعها الجراح نفسه.
أثناء فترة ما قبل الجراحة سوف يسأل المريض عن مدى الرؤية لديه وكمية الدموع واستخدام العدسات اللاصقة أو النظارات ورغبته في اجراء هذه الجراحة التجميلية، وسوف يشرح الجراح عملية تقويم الجفون وما تتوقعه منها ويتعرف على تاريخك الطبي الكامل .. وبعض العناصر الأخرى مثل العمر ونوع الجلد ، والخلفية الوراثية ، ودرجة ضعف الرؤية لدى المريض.. وأكثر من ذلك يمكن أن يتوقع المريض تبادل للرأي بينه وبين الجراح بما يؤدي إلى نجاح الجراحة التجميلية ..
وبعد اتخاذ القرار لإجراء الجراحة وموافقة المريض سوف يتم مناقشة كل الإجراءات الفنية للجراحة ونوع التخدير والوسائل الجراحية الأساسية والمساعدة والمخاطر التي قد تحدث والتكاليف التي قد تطرأ أثناء العملية.

في جراحة الجفون العليا يحدد الجراح أولا الخطوط الثنيات في الجفن حتى يجعل الندبات مرئية بقدر المستطاع طوال الجراحة .. ثم يشق الجفن ويزيل الدهون والعضلة والجلد المتدلي باستخدام غرز دقيقة جدا لإغلاق الفتحات ومن ثم تقليل رؤية أي ندبة.
أما في جراحة الجفون السفلية فيقوم الجراح بعمل فتحة في موقع غير واضح بطول خط أهداب العين والثنايات الموجودة في الجفن الأسفل وإزالة الدهون الزائدة والعضلة والجلد المرتخي قبل غلق الفتحة بغرز دقيقة جدا .. وانتفاخ جفن العين يحدث بسبب الدهون الزائدة والتي يتم تصحيحها بجراحة جفون تجميلية في الملتحمة والشق في هذه الحالة يتم داخل الجفن الأسفل وإزالة الدهون الزائدة .. ويتم شفاؤها تلقائيا بدون أي ندبات .. وفي الحالات العادية قد تستغرق جراحة تقويم الجفن من ساعة إلى ساعتين.

بعد اتمام الجراحة مباشرة قد يضع الجراح بعض الضمادات المعقمة ولكن ليس في عملية جراحة الملتحمة فليس من المستحسن تغطية العين بل وضع مرهم لمنع جفاف منطقة العين.. وقد يحدث بعض التورم والالتهاب ولكن هذا أمر طبيعي .. وعمل كمادات باردة ورفع الرأس أثناء الرقاد يزيد من سرعة الشفاء ويريح المريض – وسوف يصف الجراح بعض الأدوية للمريض لراحته.
وبعد أسبوع ونصف الأسبوع من إجراء الجراحة يمكن تنظيف منطقة العين وعند الشعور بان العينين بهما جفاف أو ملتهبتان فيمكن شفاء هذه الحالات بقطرة للعيون يوصي بها الطبيب المعالج.
ويقوم الجراح أيضا بتسجيل كل الأحداث المحيطة بالمريض لتجنب أي مضاعفات تحدث في الأسابيع التالية للجراحة .. وبعد ثلاثة أو خمسة أيام من إجراء الجراحة تزال الغرز الدائمة ويمكن استعمال الغرز التي تنحل تلقائيا.
إن جراحة الجفون التجميلية تصحح الكثير من تجاعيد العين وخطوط الزمن التي تحفى حول العيون مما يعيد الثقة بالنفس وتغيير الشعور بالإحباط الذي ينتاب الأشخاص من ظهور هذه التجاعيد والخطوط المحفورة في الوجه.

أسئلة الأسنان والأذن والأنف والحنجرة